المرأة والمنوعات

فنان أوغندى يواجه وصم مرضى البهاق بالرسم.. مايكل جاكسون سر إلهامه


20220402111306136

يقول مارتن سينكوبوج، الذي يهدف فنه إلى جعل الأشخاص المصابين بالبهاق فخورين ببشرتهم، يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة أن يُنظر إليهم على أنهم “ملعونون ” في الدولة الواقعة في شرق إفريقيا.

وفقا لموقع ” ذا جارديان” يقضي مارتن سينكوبوج، البالغ من العمر 25 عاما معظم وقته في غرفة صغيرة حولها إلى استوديو للفنون في ضواحي العاصمة الأوغندية كمبالا، ويستخدم مارتن دهانًا يعتمد على الفحم لرسم مجموعة من الصور، تسلط الضوء على الأشخاص المصابين بمرض البهاق الجلدي.

رسم لوحة لمريض بالبوهاق

 

لوحة لمريض بالبوهاق

كانت مواجهة مع إحدى المعجبات بمايكل جاكسون هي التي لفتت انتباه مارتن سينكوبوج إلى حالة الجلد والبهاق، كان سينكوبوج، وهو فنان أوغندي، يصف وشم الموسيقار للمرأة في معرض فني في كمبالا في عام 2019، عندما اتهم نجم البوب ​​بتبييض بشرته.

قاطعت المرأة سنكوبج باختصار، وأخبرته أن مايكل جاكسون مصاب بالبهاق – وهي حالة يتسبب فيها نقص الميلانين في ظهور بقع بيضاء شاحبة على الجلد ويمكن أن يتحول لون الشعر إلى اللون الأبيض، لم يسمع سينكوبوج ، الذي كان يدرس الفنون الجميلة الصناعية والتصميم في جامعة ماكيريري في ذلك الوقت بالمرض.

صُدم الشاب البالغ من العمر 22 عامًا لاكتشاف وصمة العار التي تحيط بالبهاق في أوغندا وعبر شرق إفريقيا، وكيفية علاج الأشخاص المصابين بهذه الحالة.

يقول سينكوبوجي: “قال الناس إن الأشخاص المصابين بالبهاق قد تعرضوا للسب والسحر”. “كان هناك الكثير من الخرافات والمعلومات المضللة المحيطة بهم، وهو أمر غير عادل.”

قرر سينكوبوجي أنه سيستخدم فنه لتثقيف الناس حول هذه الحالة. يقول: “بما أن الفن مرتبط بالجمال، قلت لنفسي إنني سأرسم صورًا ونماذج لأشخاص مصابين بالبهاق لكسر وصمة العار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى