غرائب وطرائف

فوز 36 فيلماً بدعم «صندوق البحر الأحمر»

يشمل مرحلتي الإنتاج وما بعده لأعمال سعودية وعربية وأفريقية

أعلن صندوق البحر الأحمر، اليوم (الأربعاء)، عن الفائزين بمرحلتي الإنتاج وما بعد الإنتاج لعام 2022، حيث حصل 36 صانع أفلام من السعودية والعالم العربي وأفريقيا على منح تمويله؛ لمساعدتهم في تطوير مهاراتهم وخبراتهم واستكمال مشاريعهم، وتحويل الرؤى إلى إبداعات ماثلة على أرض الواقع.

كان الصندوق تلقى خلال «دورة 2022» أكبر عدد من المشاريع منذ انطلاقته، حيث راجعت مجموعة من اللجان المتخصصة أكثر من 150 عملاً مميزاً، واختارت بعدها قائمة تضم 53 فيلماً تنوعت بين الأعمال الروائية والوثائقية وأفلام التحريك والمسلسلات والأفلام القصيرة وأفلام الواقع الافتراضي.

وجرى اختيار 25 فيلماً منها للحصول على منح تمويل الإنتاج من بينها فيلمان كانا قد حصلا على الدعم في مرحلة التطوير من الصندوق، وهما «كابتن مباي» للمخرج جويل كاريكزي، و«عائشة» لمهدي البرصاوي، بينما اُختير «يونان» لأمير فخر الدين للمشاركة في سوق المشاريع للدورة الثانية من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، الذي اختتمت فعاليته مؤخراً في جدة.
she was not alone by hussein al asadi

ومنح الصندوق دعماً لعدد من صانعات الأفلام المشهود لهن كهيفاء المنصور وآن ماري جاسر وكوثر بن هنية وشيرين دعيبس؛ لإنتاج أفلامهم الجديدة، بما يمثل توجه المهرجان في تشجيع اللاتي يتصدرن الطريق ويلهمن جيلاً جديداً من المبدعين، مثل المخرجة السعودية سارة مسفر التي تتلقى تمويلاً لإنتاج ثالث أفلامها القصيرة.

وفاز 11 فيلماً في مرحلة ما بعد الإنتاج، من بينها: الفيلم السعودي «نورا»، الذي تم تصويره في العلا، للمخرج توفيق الزايدي، و«الضوء الأسود» لكريم بن صلاح.

من جانبه، قال محمد التركي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي: «استقبلنا عدداً كبيراً من الأعمال المميزة منذ انطلاق الصندوق، وبينما كان من الصعب اختيار قائمة من 25 فيلماً فقط للفوز بِمنَح الإنتاج، إلا أننا على ثقة كبيرة من الفائدة التي ستحققها الأفلام الفائزة بهذه المنح؛ حيث سيساعدها الدعم على سرد قصصها المتميزة، وتسليط الضوء على المواهب السعودية والعربية والأفريقية الواعدة».
big boys dont cry

وأبدى فخره بالتقدم الذي حققه فيلما «كابتن مباي» و«عائشة» منذ حصولهما على تمويل في مرحلة «التطوير»، متطلعاً إلى «جني ثمار هذا الدعم عبر التقدم المستمر لمخرجي العملين في رحلة تجسيد فكرتي فيلمهما إلى عملين ناجحين بفضل مِنَح الإنتاج».

وعن الأفلام الفائزة بمرحلة ما بعد الإنتاج، أوضح أنها «تحظى بزخم كبير مع تقديمها لقصص متميزة ومبتكرة لم تُطرح على الساحة الفنية من قبل. شعرنا أنها ستتحول إلى أعمال ناجحة ومبدعة».

من جهتها، أشارت شيفاني بانديا، المديرة الإدارية للمؤسسة، إلى «تحسن وتطور كبير في جودة عروض الأفلام المقدمة للحصول على دعم الصندوق عاماً بعد عام»، معربة عن سعادتها بدعم صناع الأفلام لعرض أعمالهم على جمهور أكبر من خلال المبادرات التي يدعهما المهرجان.




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى