المرأة والمنوعات

قط “هبة” أنقذ حياتها بعد فقدان الوعى 4 ساعات: تنفسه منع تلف دماغى


202111041110151015

حين تلقت الفتاة السورية “هبة قباوة” قطًا صغيرًا عمره أسبوعين كهدية كانت تواجه تجربة جديدة، فهي تحب القطط لكنها لم تربي قطًا من قبل، ولم تتخيل أبدًا أن تكون هذه الهدية والتجربة الجديدة سببًا في إنقاذ حياتها حين فقدت وعيها طيلة 4 ساعات متواصلة وساعدها القط على الاحتفاظ بحياتها.

تحكي هبة قباوة  لـ اليوم السابع قصتها قائلة: “أنا بحب القطط جدًا لكن في كنت غير قادرة على تربيتهم بالبيت في هذه الفترة لكن بعد فترة جالي قط هدية كانت صغير عمره أسبوعين كنت مبسوطة جدًا أني هربي قط بالبيت ويكون صديقي بالفعل بدأت أعمل من أجله وكنت حريصة على إطعامه بالببرونة بسبب صغر عمره وسميته عشق وتعودنا على بعض لدرجة أننا بناكل بنفس الأكل”.

وتابعت: بدأت أعلمه حركات إنه يسلم علينا وياكل بهدوء واتعاملت معه على أساس طفلي وأصبح غير قادر على النوم إلا بحضني.

قط منقذ

وأضافت: انتقلت إلى منزل جديد واخدت قطي معايا لأني لا يمكن أن استغني عنه في بعد أن انتقلت للمنزل كنت بحاجة لتنظيفه وخوفًا على القط من مواد التنظيف دخلت الغرفة وأغلقلت الباب على نفسي ولكني تعرضت لأزمة بسبب خلط المواد المنظفة معًا أدت إلى غيابي عن الوعي لفترة طالت 4 ساعات وأنا لم اشعر بأي شيء من الساعة 4 العصر بعدها فتحت عيوني الساعة 10 مساءً بالمستشفى وقتها وزوجي كان ماسك ايدي لكن في نفس الوقت كنت حاسة أنى ميتة غير قادرة على الحركة وعلى جهاز الاكسجين.

القط المنقذ

 

تابعت:  الطبيب المعالج كان يتعجب أني فقدت الوعي لفترة طويلة دون أن يؤدي بي ذلك إلى الموت أو تلف بالدماغ فبدأ الطبيب في حيرة وسأل زوجي لكي يشرح له الوضع فقال زوجي: “دخلت البيت شاهدت القط يجلس ويلحس بوجها “فكان رد الطيب:” القط هو من أنقذها لأنه السبب في أنه يحافظ على درجة حرارتها وبسبب تنفسه بوجهها أنقذها من تلف الدماغ.

وأنهت حديثها:” وقت رجوعي للبيت فرحت جدًا وكنت بحضنه وببكي أنه كان سبب في أني ارجع للحياة مرة أخري وتفاجأت بتصرفاته بعد رجوعي من المستشفى حاسة أنه خائف يسبني لوحدي تحركاته مرتبطة بتحركاتي.

 

القط الصديق

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى