الأخبار الوطنيّة

كاتب عام نقابة موظفي إدارة الشرطة العدلية بالقرجاني “تصدينا للأمن الموازي …قرارات وإجراءات عشوائية أضرت بالسلك”

%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9

كشف كاتب عام نقابة موظفي إدارة الشرطة العدلية بالقرجاني  يوسف الضاوي ل”الاخبارية”  ،أن جهاز الشرطة العدلية بالقرجاني  المختص في مكافحة الجريمة و الجريمة المنظمة و العابرة للأقطار و محارب الإرهاب و التهريب و الجريمة المنظمة ومافيات الفساد و التعاون الأمني الدولي لكنه للأسف مازال يعاني من التهميش و التهميش القسري كما  يعاني من تهرم الأسطول و النقص الفادح في السيارات والعنصر البشري و تعطيل الوحدات المختصة بالخدمات الهامشية الخارجة عن الاختصاص.

وفي نفس الصدد أكد الكاتب العام لنقابة موظفي الشرطه العدلية بالقرجاني يوسف الضاوي انه بالرغم من تلك النقائص فان الوحدات  المختصة بالقرجاني حققت نجاحات أمنية باهرة في مجال مكافحة الجريمة و الجريمة المنظمة و العابرة للأقطار و كذلك في مجال التعاون الأمني  موضحا انه تم تحقيق نجاح نسبة 100بالمائة في قضايا القتل والسطو على المؤسسات البنكية موضحا أن هذه النجاحات هي نتيجة للكفاءات إخلاص و تفاني و وطنية أعوان و إطارات الشرطة العدلية و ولائهم الدائم للوطن و ليس للأشخاص.

منظومة تكوين فاشلة
وبين يوسف الضاوي أن منظومة التكوين فاشلة طيلة العشر سنوات حيث تم تهميش الهياكل المدنية من  مفتشي شرطة وضباط ومحافظين وغلق الانتداب في ذلك المجال بالرغم من  دورهم  الفعال في المجال الاستعلامي ومكافحة الجريمة واختراق الشبكات الإجرامية مما اثر سلبا على مردودية  بقية الاختصاصات  على غرار الشرطة العدلية موضحا أنهم سيطالبون بمحاسبة كل من ساهم في تدمير هذه المظومة المتعلقة بغلق الانتدابات بالسلك المدني .
غلق مكاتب الاستعلامات بالخارج
وبين الضاوي أن جهاز الانتربول التابع لإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني نجح في تفكيك عدة شبكات إجرامية دولية كما عمل في التعاون في مجال مكافحة الجريمة العابرة للدولة خاصة الجريمة المنظمة، مبينا أنهم يعانون نقصا فادحا في التجهيزات بخصوص هذا السلك وانه تم إغلاق مكاتب  الانتربول التونسية المتواجدة في ارويا الغربية وفي فرنسا وايطاليا مما اثر سلبا على عملهم في مجال الاستعلامات بخصوص  العصاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى