المرأة والمنوعات

كل شىء قسمة ونصيب.. قواعد إتيكيت مهمة لرفض عرض الزواج بدون إحراج


202309111246154615

من أهم قواعد الإتيكيت في التقدم لخطبة أي فتاة أن يكون المتقدم على قناعة تامة بأن هذه الزيارة للموافقة المبدئية أو قد تحمل الرفض، ووفقًا لخبيرة الإتيكيت هالة العزب فإن هناك بعض قواعد الإتيكيت اللازم اتباعها عند رفض طلب الزواج بدون إحراج لأي طرف.

خلال زيارة التعارف 

أحيانًا يأتي الرفض مبكرًا جدًا، منذ لحظة زيارة التعارف دون التفكير في ظروف أو أوضاع صاحب عرض الزواج، حيث قالت خبيرة الإتيكيت لـ”اليوم السابع”: “هناك بعض الأشياء الظاهرية التي تدفع الفتاة إلى أخذ انطباع أول سيئ، مثل عدم تناسق ألوان الملابس أو لغة جسده تعبر عن بعض الفوضى وغيرها”.

وأضافت: “وفي حالة ملاحظة بعض الأشياء التي تعتبر بالنسبة لها أمرا غير قابل للتفاوض، يجب على الفتاة أن تساعد على أن تمر الزيارة كأنها زيارة عادية، ويجب عليها أن تتحمل أسئلة الشاب مع عدم الإطالة وعدم منحه الشعور بالأمل في الموافقة مع الاستئذان منه والذهاب لإعداد واجبات ضيافة أخرى، ومن ثم الجلوس مع الأسرتين، وفي نهاية الزيارة يطلب والد الفتاة بأن يقوم العريس أو الوسيط بينهم بالقيام بعمل مكالمة تليفونية في يوم معين وفي توقيت محدد”.

الانتظار لبعض الوقت 

وتابعت: “يفضل أن تنتظر الفتاة بعض الوقت ثم تعطى رأيها بالرفض وحتى وإن كانت ترفض من البداية وتذكر سبب أسباب الرفض، ثم ينتظر والد الفتاة ثم يقوم بالاتصال بالشاب والترحاب به ويعتذر له بكلمات راقية مع عدم ذكر الأسباب التي تعيبه أو تقلل من شخصيته، وإنما يمكنه التحجج بأن الفتاة غير مهتمة بالزواج أو تريد استكمال دراستها، أو أي سبب آخر، في حالة شعور والد العروس بالحرج يفضل أن يتصل بالوسيط ويبلغه الرفض”. 

واستكملت: “إذا كان الرفض من قبل العريس فهذا الأمر يراه البعض أكثر إحراجا للفتاة، ولكن المصارحة في هذا الأمر قد تكون أفضل، وقد يكون الوسيط بين الأسرتين طوقاً لنجاه الشاب من الإحراج لرفضه الفتاة، وإذا لم يكن هناك وسيط فمن الأفضل أن يقوم الأب أو الأخ الأكبر بعمل مكالمة تليفونية مع ذكر جملة واحدة راقية بأن كل شيء قسمة ونصيب”.

إتيكيت الرفض

إتيكيت رفض العريس

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى