إقتصاد

كيف شجعت الحروب الروسية الأوكرانية على ازدهار تجارة الألماس المصنع؟

كشفت بيانات حديثة أن عدد خواتم الخطبة المبيعة من الألماس المصنّع قفزت بنسبة 63 في المائة، مقارنة بالعام الماضي، بينما انخفضت نظيرتها من الألماس الطبيعي بنسبة 25 في المائة في الفترة نفسها.

قال إيدان جولان، محلل صناعة الألماس المستقل إن الفارق الوحيد الملحوظ بينهما هو السعر، موضحاً أن «الخوف الأكبر في صناعة الماس الطبيعي هو أن المستهلكين سيبدأون في قبول الماس المزروع في المختبر في خواتم الخطبة، بحسب ما نقله موقع شبكة سي إن إن الأميركية».

ويرتبط تدفق المستهلكين على الماس المصنوع بسبب تكلفته، حيث يصل متوسط سعر التجزئة للماس الأكثر شهرة من قيراط واحد من صنع الإنسان لخاتم الخطوبة في مارس (آذار) نحو 2318 دولاراً، مقابل 8740 دولاراً للألماس الطبيعي.

وأوضح غولان أن التكلفة المنخفضة تسمح للأزواج بشراء حجر أكبر من الألماس المصنع.

ويستغرق تصنيع الماس بضعة أسابيع، بينما يتشكل الماس الطبيعي في فترات زمنية طويلة تصل لملايين السنوات، وتُعد إمداداته محدودة.

وبين محلل صناعة الماس أن ذلك يجعل الماس الطبيعي أغلى ثمناً قليلاً، مشيراً إلى أنه من المرجح أن ترتفع الأسعار لأن الغزو الروسي لأوكرانيا عرقل سلسلة التوريد للماس الخام الطبيعي.

واستهدفت العقوبات الأميركية والغربية بشكل مباشر شركة Alrosa، المملوكة جزئياً للحكومة الروسية، والتي حددتها الحكومة الأميركية على أنها أكبر شركة تعدين للماس في العالم، وتمثل 28 في المائة من إنتاج الماس العالمي.

من جانبه، قال دان موران، خبير الماس من الجيل الثالث، إن الماس المصنوع يدوياً أصبح أيضاً شائعاً حيث أصبح المستهلكون أكثر وعياً وتثقيفاً بشأنه.

ويرتبط الماس الطبيعي بتاريخ مثير للجدل مرتبط باستخدام عمالة الأطفال في بعض مناجم الماس الأفريقية بالإضافة إلى بيع «ماس الصراع» المتداول بشكل غير قانوني والذي يمول الصراع في المناطق التي مزقتها الحرب.

ورغم نمو شريحة الماس، فإن الحصة السوقية للماس من صنع الإنسان لا تزال صغيرة نسبياً.

وقال غولان إن نحو 7 في المائة من سوق المجوهرات الماسية المتخصصة يمثلها الماس الاصطناعي حالياً، ارتفاعاً من 3 في المائة في عام 2020.

يقود بعض تجار التجزئة الرئيسيين في مجال المجوهرات الجهود الرامية إلى جعل الماس المصنوع من صنع الإنسان هو السائد.

إذ أعلنت شركة باندورا (PANDY)، أكبر شركة مجوهرات في العالم، العام الماضي، تحولاً كبيراً بإعلانها أنها ستتوقف عن استخدام الماس المستخرج وستستبدل الماس المصنوع في المختبر في مجوهراتها.

قالت الشركة إنها تجري التغيير كجزء من محاولة بيع المجوهرات المستدامة، وأيضاً لأن المستهلكين يطلبون ذلك بشكل متزايد.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى