غرائب وطرائف

كيف يؤثر الاهتمام بأسنانك في صحة دماغك؟

كيف يؤثر الاهتمام بأسنانك في صحة دماغك؟


الجمعة – 12 رجب 1444 هـ – 03 فبراير 2023 مـ

teeth

عادات تنظيف الأسنان السيئة تزيد من خطر الإصابة بسكتة دماغية (رويترز)

واشنطن: «الشرق الأوسط»

وجد الخبراء أن العناية بنظافة وصحة أسنانك تؤثر أيضاً في دماغك.
وكشف الباحثون أن البالغين المعرضين وراثياً لصحة الفم السيئة قد يكونون أكثر عرضة لإظهار علامات تدهور صحة الدماغ من أولئك الذين لديهم أسنان ولثة صحية، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
وتشير النتائج إلى أن العلاج المبكر لمشكلات الأسنان قد يؤدي إلى فوائد كبيرة لصحة الدماغ.
أظهرت الدراسات السابقة أن أمراض اللثة وفقدان الأسنان وعلامات أخرى على صحة الفم السيئة، بالإضافة إلى عادات تنظيف الأسنان السيئة، تزيد من خطر الإصابة بسكتة دماغية.
وجدت الأبحاث أيضاً أن أمراض اللثة وغيرها من مشكلات صحة الفم مرتبطة بعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، وحالات أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم.
قال مؤلف الدراسة الدكتور سيبريان ريفيير، من كلية الطب بجامعة ييل في الولايات المتحدة: «ما لم يكن واضحاً هو ما إذا كانت صحة الفم السيئة تؤثر في صحة الدماغ، أي الحالة الوظيفية لدماغ الشخص، التي يمكننا الآن فهمها بشكل أفضل باستخدام أدوات التصوير العصبي مثل التصوير بالرنين المغناطيسي».
وتابع: «دراسة صحة الفم مهمة بشكل خاص؛ لأن صحة الفم السيئة تحدث بشكل متكرر، وهي عامل خطر قابل للتعديل بسهولة… يمكن للجميع تحسين صحة الفم بشكل فعال بأقل وقت واستثمار مالي».
وأوضح ريفيير أنه مثلما تؤثر خيارات نمط الحياة الصحي في مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، فإنها تؤثر أيضاً في صحة الدماغ، التي تشمل القدرة على تذكر الأشياء والتفكير بوضوح.
حلّل فريق البحث الصلة المحتملة بين صحة الفم وصحة الدماغ، بين 40 ألف بالغ بريطاني بمتوسط عمر 57 عاماً دون تاريخ من الإصابة بسكتة دماغية بين عامي 2014 و2021.
تم فحص المشاركين بحثاً عن 105 من المتغيرات الجينية المعروفة بأنها تهيئ الأشخاص للإصابة بتجاويف وأسنان غير صحية في وقت لاحق من الحياة، وتم تقييم العلاقة بين عبء عوامل الخطر الوراثية لسوء صحة الفم وصحة الدماغ.
وتم فحص علامات ضعف صحة الدماغ من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي يُظهر الضرر المتراكم في المادة البيضاء في الدماغ، مما قد يضعف الذاكرة والتوازن والحركة والأضرار الهيكلية الدقيقة، وهو مدى تغير البنية الدقيقة للدماغ مقارنة بفحص الدماغ الطبيعي لشخص بالغ يتمتع بصحة جيدة من العمر نفسه.
وجد التحليل أن الأشخاص المعرضين وراثياً للتسوس أو الأسنان المفقودة، أو الذين يحتاجون إلى أطقم أسنان لديهم عبء أكبر من أمراض الأوعية الدموية الدماغية الصامتة.
ويتمثل ذلك في زيادة بنسبة 24 في المائة في مقدار ضرر المادة البيضاء، الذي يظهر بصور التصوير بالرنين المغناطيسي.
أولئك الذين يعانون من ضعف صحة الفم جينياً واجهوا زيادة في الضرر بالبنية الدقيقة للدماغ، حيث ظهر تغيير بنسبة 43 في المائة في درجات الأضرار الهيكلية المجهرية المرئية في فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي.
وقال ريفيير: «صحة الفم السيئة قد تسبب تدهوراً في صحة الدماغ، لذلك نحن بحاجة إلى أن نكون أكثر حرصاً فيما يتعلق بنظافة الفم؛ لأن ذلك ينتج آثاراً تتجاوز الفم».



أميركا


أخبار أميركا


الصحة


الطب البشري



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى