الأخبار الوطنيّة

لجنة لتفقد العمليات المالية للجامعة التونسية لكرة القدم طيلة العشر سنوات الأخيرة..



أكد شكري حمدة الناطق الرسمي باسم وزارة الشباب والرياضة ان لجنة التدقيق والتفقد التي ما تزال تباشر اعمالها ستنظر في مختلف المعاملات والعمليات المالية والادارية للجامعة التونسية لكرة القدم طيلة العشر سنوات الماضية مبينا ان اشغالها لن تنتهي قبل 3 اشهر.

واوضح حمدة في تصريح اليوم السبت ان ” لجنة التفقد المعمق التي اعتمدتها وزارة الشباب والرياضة وتم تكليفها لمباشرة اعمال التفقد صلب الجامعة التونسية لكرة القدم تمارس اشغالها بنسق حثيث وتعمل على الترفيع والتسريع في الاشغال المنوطة بعهدتها رغم حجم العمل الكبير ملاحظا ان تفقد كل العمليات المالية والادارية صلب جامعة كبيرة الحجم مثل جامعة كرة القدم ليس بالامر الهين لا سيما وان اللجنة تعمل وفق مقاييس علمية وضوابط مهنية دقيقة “.

وتابع الناطق الرسمي باسم وزارة الشباب و الرياضة ان “لجنة التفقد تتيح في كل مناسبة الفرصة للجامعة لبيان موقفها من مختلف الملاحظات التي تستدعي الاستماع الى الطرف المقابل ولكن اذا ثبت للجنة وجود اخلالات جلية فانها تقوم باحالتها الى القضاء لاسيما اذا تعلق الامر بجرائم خطيرة والوزارة تدخلت في القضية المرفوعة من طرف الجامعة التونسية للرياضة المدرسية و الجامعية ضد جامعة كرة القدم واحالت الامر لوكيل الجمهورية دون انتظار التقرير النهائي للجنة “.

وواصل الناطق الرسمي ان ” لجنة التفقد تمارس اعمالها بكل حياد واستقلالية وهي سيدة نفسها ويمكن لها ان تستأنس بالملفات التي وردت على وزارة الشباب والرياضة والتي تحمل شبهة فساد كما ان سير التفقد المعمق قد يقود الى ملفات مستجدة وهذا ما يفسر الحيز الزمني الذي تستغرقه هذه الاعمال مفسرا ان وزارة الشباب والرياضة لا تعمد الى تسقيف الاوذون بمامورية التفقد بحيز زمني معين”.

واشار ذات المصدر الى ان “عدم تسقيف لجنة التفقد بحيز زمني مضبوط لا يعني انها ستعمل في المطلق واعتقد ان تقريرها النهائي سيكون جاهزا في ظرف اقصاه 3 اشهر وعلى اثره ستتخذ الوزارة القرارات المناسبة مثلما حدث مع جامعات اخرى شملتها لجان تفقد معمق, مع مواصلة الوزارة احالة كل ملف ذي شبهة جريمة خطيره الى انظار وكيل الجمهورية دون انتظار انتهاء اعمال اللجنة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى