غرائب وطرائف

لماذا تزيد وفيات الرجال بـ«كورونا» مقارنة بالإناث؟

لماذا تزيد وفيات الرجال بـ«كورونا» مقارنة بالإناث؟

دراسة تناولت دور الأنسجة الدهنية


الجمعة – 12 رجب 1444 هـ – 03 فبراير 2023 مـ

Ca politics5 3Feb photo

الرجال أكثر عرضة للمرض الحاد بسبب «كوفيد – 19» من النساء (غيتي)

القاهرة: حازم بدر

منذ الأشهر الأولى لوباء «كوفيد – 19»، لاحظ الباحثون أن «الرجال أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى الشديدة من فيروس (كورونا المستجد)، مع زيادة معدلات الوفيات». وتوصل جيوثي ناجاجيوثي، أحد العلماء في مركز «هاكنساك ميريديان هيلث» في نيوجيرسي بأميركا، إلى نتائج جديدة قد تجيب عن السبب.
وناجاجيوثي يبحث في الأمراض المعدية المتعلقة بالدهون في الجسم، بما في ذلك «كوفيد -19»، ويشير بحثه الجديد في العدد الأخير من «المجلة الدولية للعلوم الجزيئية» إلى أن «أداء الذكور أسوأ من الإناث المصابات بالمرض، لأن الفيروس يهاجم أنسجة الرئة عند الذكور، بينما يهاجم الأنسجة الدهنية للإناث».
ويقول في تقرير نشره (الجمعة) الموقع الإلكتروني لمركز «هاكنساك ميريديان هيلث»، «تشير بياناتنا في تجارب الفئران إلى أن الأنسجة الدهنية في الإناث قد تكون بمثابة خزان للفيروس، وبالتالي تحمي الرئتين من حمولة فيروسية أكبر، مما يمنع تلف الرئة بسبب الخلايا المناعية المتسللة والسيتوكينات النشطة المؤدية للالتهابات».
وأظهرت نماذج الفئران في مختبر ناجاجيوثي، التي تحاكي جهاز المناعة البشري، أن الإناث يفقدن مزيدا من الدهون، مقارنة بالذكور عند الإصابة بـ«كوفيد – 19»، وكان لدى الذكور مزيد من الفيروسات في الرئة، بينما أظهرت الإناث المزيد من الفيروسات في أنسجتها الدهنية، والنظرية هي أن الأنسجة الدهنية في الإناث قد تكون بمثابة «حوض» أو «خزان» للفيروس.
وتأتي الورقة البحثية الأخيرة عقب دراسة نشرت العام الماضي في مجلة «فونتيرز أن كارديو فاسكلر ميدسين»، أظهر فيها ناجاجيوثي وزملاؤه، أن «الفيروس تسلل إلى (رئتي) الذكور بسهولة أكبر بكثير مما فعل عند الإناث».
وتذهب الورقة الأخيرة إلى أبعد من ذلك، حيث تظهر وجود علاقة عكسية بين الأحمال الفيروسية في الرئتين والأنسجة الدهنية، وتختلف بين الذكور والإناث. ووجدوا أن عدوى الفيروس تغير الإشارات المناعية وموت الخلايا بشكل مختلف في الفئران الذكور والإناث المصابة بالفيروس. وخلصوا إلى أن «هذه البيانات قد تساعد في تفسير زيادة قابلية الإصابة بـ(كوفيد – 19) لدى الذكور مقارنة بالإناث».
من جانبه، يعلق خالد عبد الرحمن، مدرس الفيروسات بجامعة المنصورة المصرية، على هذه الدراسة، قائلا لـ«الشرق الأوسط»، «من الجيد أن النساء يحملن هذه الميزة التي تساعد على تقليل الإصابة بالعدوى الشديدة، لأن ذلك ساعد بشكل كبير على تخفيض عدد الوفيات والحاجة لدخول المستشفيات، لأنهن الأكثر إصابة بالفيروس». ويضيف أنه «وفقا لدراسات أجريت في بدايات الوباء، كان من الملاحظ أن النساء أكثر إصابة بالفيروس، وتم تقديم بعض الأسباب لذلك، منها أنهن يشكلن غالبية القوى العاملة في الرعاية الصحية ورعاية المسنين، وهذا يعني أنهن يخضعن للفحوص اللازمة لاكتشاف الفيروس أكثر من الرجال، كما أن النساء يعملن أكثر من الرجال في وظائف معينة تتميز بالاتصال المباشر بالناس، مثل رعاية الأطفال والمبيعات».



مصر


فيروس كورونا الجديد



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى