المرأة والمنوعات

لو حامل ومتابعة الأخبار مأثرة على نفسيتك.. نصائح لتخفيف التوتر والحزن


202310280648574857


تعيش الحوامل فترة حساسة من حياتهن، وغالبًا ما يصبحن أكثر تأثرًا وحساسية بما يدور حولهن، ولذا يمكن أن يكون تأثير متابعة أخبار الحرب على غزة  مؤثرًا بشدة على حالتهن  النفسية، خاصة أن بعضهن تراوده أفكار ومخاوف من أن ينجبن طفلاً والعالم يكون قاسيًا عليه.  لذا، يجب على الحوامل أن يولين اهتمامًا خاصًا للحفاظ على صحتهم العقلية والجسدية. وإليكم بعض النصائح التي يمكن أن تساعد الحوامل في تقليل شعورهن بالتوتر والضغط والحزن أثناء متابعة أخبار الحرب وفقًا لموقع mindbloom:



التقليل من مشاهدة الأخبار: 
ينصح بتقليل وقت المشاهدة المستمرة للأخبار، بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يمكن أن تزيد هذه الأخبار من القلق والتوتر. حددي وقتًا محددًا لمتابعة الأخبار وتأكدي من اختيار مصادر موثوقة.



التركيز على الأمور الإيجابية: 
حاولي التركيز على الأمور الإيجابية في حياتك اليومية والاهتمام بنشاطات تساعدك على الاسترخاء والترفيه. قد تشمل هذه الأنشطة القراءة، وممارسة اليوجا، والاستماع إلى الموسيقى المهدئة، والتواصل مع الأصدقاء والعائلة الذين يمكنهم تقديم الدعم العاطفي.



الاهتمام بالراحة الجسدية: 
حاولي أن تحافظي على نمط حياة صحي ومتوازن. يشمل ذلك الحصول على قسط كافٍ من النوم، وممارسة التمارين الرياضية المعتدلة والموافقة عليها من قبل الطبيب، وتناول الغذاء الصحي الذي يحتوي على العناصر الغذائية اللازمة لك وللجنين.


التواصل والدعم العاطفي: 
لا تترددي في التواصل مع الأشخاص المقربين منك ومشاركة مشاعرك ومخاوفك معهم. قد يكون لديهم القدرة على تقديم الدعم العاطفي والاستماع إليك بدون الحكم أو النصح.



البحث عن طرق للتخفيف من التوتر:
 قد تساعد تقنيات التنفس العميق والتأمل والتأمل الإيجابي في تخفيف التوتر والقلق. قد تكون اليوجا والتدليك والاسترخاء العضلي التوتري أيضًا طرقًا فعالة لتهدئة العقل والجسم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى