المرأة والمنوعات

مبدع منذ الطفولة.. فنان أمريكى يحول خردة القمامة إلى منحوتات مذهلة “صور”


202310301249214921


استطاع بريان موك، وهو فنان عصامى من ولاية أوريجون أن يعيد “الخردة” إلى الحياة، حيث يأخذ أشياء مثل الشوكات والمسامير وأجزاء السيارات ويحولها إلى منحوتات مذهلة، يجمع أشياء لأعماله الفنية من متاجر الآلات والسيارات المحلية، وقد تم منحه حرية الوصول إلى صناديق القمامة، وأقبية الناس، والجراجات.

 بريان موك واحدى منحوتاته

 

اخطبوط

ويقول موك: “لقد أحببت دائما المفهوم البسيط المتمثل فى صنع شيء جديد من شيء قديم، إنه تحدٍ إبداعى ممتع، والمكافأة هى أن استخدام المواد الخردة وأحفظها بعيدًا عن مدافن النفايات، آمل أن يشجع فنى الناس على اتخاذ تدابيرهم الإبداعية الخاصة”.

أسد

 

بومة

عندما كبر، أحب موك الرسم، وبدأ فى الرسم ونحت الخشب، ولم يكتشف شغفه الحقيقى إلا فى أواخر التسعينيات عندما بدأ النحت باستخدام المعدن المعاد تدويره، وهذا ما جعله متحمسًا ومبدعًا حقًا، حيث تعلم كيفية اللحام بنفسه وأصبح جيدًا فى ذلك، مما جعل فنه مميزًا ومتقن الصنع، وفقا لما قاله لموقع boredpanda.

تمثال الحرية

 

دب

وأضاف، “إن إعطاء الأشياء اليومية القديمة حياة جديدة كنحت واحد هو عملية تتطلب جهدًا فنيًا، ولكنها مرضية، تم تصميم عملى للتأكيد على سعة الحيلة وتشجيع مشاركة المشاهدين، ردود فعل الجمهور تغذى إبداعى وتساعدنى على تحقيق رؤيتى”.

ديك

 

ذئب

وأردف: “شغفى متجذر فى التعبير عن الذات منذ أن كنت طفلاً، كنت أعانى من صعوبة التواصل اللفظى، لذا، أشعر بطريقة ما وكأن منحوتاتى تتحدث نيابةً عنى ومن خلال عملى، يمكننى الإدلاء ببيان، أو مجرد نقل المشاعر، دون الحاجة إلى ليقول كلمة”.

شاب يلعب على الجيتار

 

فيل

وحول ما يدفعه إلى الاستمرار فى صنع مثل هذا الفن الجميل، يقول “أرى التحسن فى العمل الذى أقوم به الآن مقارنة بما كنت عليه عندما بدأت قبل أكثر من 20 عامًا، وحتى بالمقارنة مع 5 سنوات مضت، وهذا يجعلنى أتساءل عن مدى التحسن الذى يمكن أن يحدث فى عام آخر، أو خمس سنوات، أو عشر سنوات، أسعى دائمًا للتحسن، يحفزنى أيضًا العدد الهائل من الأشياء التى لم أصنعها بعد – أريد أن أحاول صنع كل شيء مرة واحدة على الأقل”.

قرد وابنه

 

قطة

 

كلب

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى