تكنولوجيا

مجموعة جي 42 ومايكروسوفت توفران فرصًا جديدة للتحول الرقمي في الإمارات

بدأت مجموعة جي 42 الإماراتية وشركة مايكروسوفت مرحلة جديدة في تعاونهما الإستراتيجي، حيث أعلنتا خطة طموحة تشمل توفير خدمات سحابية محلية ودعم الابتكار والاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي المتطورة، وكذلك تحسين البنية التحتية لمراكز البيانات وتوسيعها في الإمارات العربية المتحدة.

سوف تُمكّن خدمات السحابة السيادية التي تقدمها “مايكروسوفت” القطاع الحكومي والصناعات الخاضعة للرقابة في دولة الإمارات من تأمين البيانات الحساسة، وستوفر لهم فرصة الحصول على أحدث مميزات السحابة والذكاء الاصطناعي المتوفرة في سحابة “أزور” Azure،كما ستسهل عليهم الامتثال للمعايير المحلية للخصوصية.

وتتميز مجموعة جي 42 بفهمها العميق لاحتياجات الإمارات وإمكانياتها التقنية الكبيرة، مما يجعلها شريكًا مثاليًا لتقديم عروض مخصصة تلائم احتياجات العملاء.

وتسعى الشركتان إلى الجمع بين الخبرات والإمكانيات التي تملكانها في سبيل تطوير أحدث الحلول الصناعية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي في مجالات الصحة وعلوم الحياة والطاقة والاستدامة والمشروعات الوطنية.

كما ستشاركان هذا العام في فعاليات مؤتمر تغير المناخ “كوب 28” Cop 28 المقرر عقده في الفترة بين 30 نوفمبر و12 ديسمبر 2023 في الإمارات.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتعتزم مجموعة جي 42 وشركة مايكروسوفت وضع معايير جديدة لأمن الحوسبة السحابية وابتكاراتها في القطاع الحكومي. بجانب ذلك، تسعى كلا الشركتين إلى توسيع نطاق منظومتها التكنولوجية من خلال تقديم خدمات جديدة داخل الإمارات وتوفير فرص أكبر للشركاء للدخول إلى السوق.

وفي إطار هذه الشراكة، ستوسع مايكروسوفت نطاق خدماتها المتعلقة بسحابة أزور في الإمارات عن طريق شركة “خزنة داتا سنترز”، وهي مشروع مشترك بين مجموعة جي 42 ومجموعة اتصالات.

وقد أعرب الدكتور محمد الكويتي المدير العام للمركز الوطني للبيانات التابع للمجلس الأعلى للأمن الوطني ورئيس الأمن السيبراني في دولة الإمارات، عن تقديره العميق للتعاون بين مايكروسوفت ومجموعة جي 42. وأكد أن هذه الشراكة ستدعم تطوير بيئة رقمية مستدامة وآمنة، بحيث يحقق القطاع الحكومي والصناعات الخاضعة للرقابة أداءً متميزًا وتصبح الخدمات المقدمة للمواطنين أكثر فاعلية ويسرًا، بينما يتقدم مجال الابتكار دون تهديد أمن البيانات أو انتهاك خصوصيتها.

ومن جانبه، وصف بينغ شياو، الرئيس التنفيذي لمجموعة “جي 42″، الخدمات المشتركة للسحابة السيادية والذكاء الاصطناعي مع شركة مايكروسوفت بأنها رحلة نحو مستقبل مشرق في مجال الابتكار والتكنولوجيا، مشددًا على أن الشراكة مع مايكروسوفت ليست مجرد تعاون في مجال التكنولوجيا، بل إنها تمثل خطة إستراتيجية لتطوير بيئة تكنولوجية متجددة تعمل على تعزيز الابتكار والنمو المجتمعي.

وأضاف قائلًا: “إنه بالاعتماد على الخبرات المشتركة والرؤية الموجهة نحو المستقبل، فإن الهدف ليس فقط إعادة ابتكار القطاعات، بل أيضًا توليد فرص اقتصادية وإحداث تأثير إيجابي على حياة الأشخاص والمجتمع برمته”.

وأكد جودسون ألتهوف، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة مايكروسوفت، على توجه المؤسسات العالمية نحو استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة لإيجاد حلول مبتكرة لتحديات الأعمال والمجتمع والاستدامة. وقال: “تهدف الشراكة بين مجموعة جي 42 وشركة مايكروسوفت إلى تزويد القطاع الحكومي بأحدث حلول الذكاء الاصطناعي باستخدام منصتنا السحابية الموثوقة والمتكاملة. ونظرًا إلى أننا نضع خصوصية البيانات والأمن على رأس أولوياتنا، فإننا نرى فرصة كبيرة لتقديم الدعم للمؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة في الابتكار بطريقة تحترم الناس وتخدم مصالحهم”.

وفي هذا الصدد؛ صرّح سامر أبو لطيف، نائب رئيس شركة مايكروسوفت العالمية ورئيس مايكروسوفت في منطقة أوروبا الشرقية والوسطى ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، أن الإمارات استطاعت التميز والوقوف في طليعة الدول التي تتبنى التقنيات الحديثة، مما أسهم في تهيئة مناخ ملائم لتقديم الحلول التكنولوجية الرائدة.

وأوضح أن هذا منح المؤسسات في مختلف القطاعات الفرصة لتطوير حلولها الرقمية وتحقيق أكبر قدر من الفعالية والمرونة.

وتابع: “في إطار تعزيز التعاون مع مجموعة جي 42، نسعى لدعم رؤية دولة الإمارات في تمكين الأفراد والمؤسسات لاستحداث حلول ذكاء اصطناعي تسهم ليس فقط في دعم النمو الاقتصادي، بل أيضًا في مواجهة التحديات الراهنة التي تواجهها مجتمعاتنا”.

جاء هذا الإعلان كأول ثمرة للشراكة بين مجموعة جي 42 وشركة مايكروسوفت التي أُعلن عنها في شهر أبريل 2023. وتتطلع الشركتان لتوسيع نطاق تعاونهما في الأشهر القليلة المقبلة.

https://www.youtube.com/watch?v=videoseries



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى