المرأة والمنوعات

محشى وبيوت بحجم عقلة الإصبع .. “هند” تصمم مصغرات للحارة والأكلات الشعبية


202201031255155515

عشقت حياة الحارة المصرية بكل تفاصيلها، من نداء بائعى الخضروات والأطفال التى تلعب بالكرة ورائحة البطاطا المشوية، وثرثرة النساء وهن يتحدثن مع بعضهن من الشرفات، وكذلك التفاصيل الفنية الصغيرة لأبواب المنازل، لذلك أرادت هند محمود بحسها الفنى أن تعبر عن كل هذا من خلال تصميم مصغرات تعبر عن الحارة المصرية والبيوت.

 


علمت نفسها بنفسها


تحدثت هند محمود خريجة كلية التربية شعبة فنون تشكيلية، عن اتجاهها لتصميم مصغرات عن الحارة المصرية، حيث قالت لـ”اليوم السابع”: ” تعلمت تصميم المصغرات من فيديوهات منتشرة على مواقع الإنترنت، وحبيت أصمم مصغرات تعبرعن الروح المصرية زي المشربيات وبياعين الخضار وعملت مجسمات لأكلات مصرية الشهيرة زى المحشي والباذنجان المخلل والطعمية والفول ومحتويات غرف النوم من دولاب وسريرخشب وسجاد ملون وقعدة الناس على القهاوى وشرب الشاى والشيشة وغيرها من الحاجات اللى بتميز الحارة المصرية”.

تواجه هند العديد من الصعوبات فى عملها بتصميم المجسمات والتى تحدثت عنها قائلة: “بواجه نفس الصعوبات اللي بتواجه أغلب الفنانين وهى إن الأدوات اللى بنحتاجها فى الشغل مش موجودة، وغالية”.

وعن نوعية زبائن مصغرات، الحارة والأطعمة المصرية، قالت هند: “زبايني ناس بتقدر الفن اليدوي وفاهمة إنها لما بتاخد قطعة متفردة، فيه اللى بيشترى قطعة مجسمات كديكور فى البيت، وفيه اللى بيستخدمها فى مشروع للكلية، أو ناس بتحب تقتنى الديكورات الصغيرة، أو أى حد حابب يهادى صاحبه اللى بيحب فن المصغرات”.

تحلم هند خريجة كلية التربية الفنية ومصممة المصغرات، أن يتنشر هذا النوع من الفن أكثر حول العالم وتتواجد قطعة منه فى كل منزل، حيث قالت :” نفسي الفن ده ينتشر ويكون فيه جهات تدرسه فى الجامعات”.

الحارة المصرية

تصميم أخر لهند

تصميم أخر لهند محمود

تصميم أخر من المصغرات

تصميم هند


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى