الأخبار الوطنيّة

مدير عام المنافسة: كل المواد متوفرة في شهر رمضان..



أكد حسام الدين التويتي مدير عام المنافسة والأبحاث الاقتصادية بوزارة التجارة أن الوضع الحالي للتزويد بمنتوحات الفلاحة والصيد البحري استعدادا لشهر رمضان مرضية مقارنة بالسنة الفارطة.

وقال التويتي إن التزويد عادي بأغلب المواد الغذائية، موضحا أن نسق العرض في تحسّن مع تواصل بعض الاضطرابات المتفاوتة التي شملت الزيت المدعم والسميد والفارينة.

وبين التويتي أنه واستعدادا لشهر رمضان تم تأمين انتظامية التزويد بالمواد الأولية والأساسية مع تنويع مصادر التوريد في ظل الحرب الروسية الأوكرانية.

وشدد التويتي على أن السلطات التونسية أعدت مخزونات استراتيجية وتعديلية على غرار القمح اللين بكمية 741 ألف طن و109 ألف طن من سكر و7 الاف طن من الأرز و27 ألف طن من الزيت النباتي المدعم منها 12 ألف طن دخلت مرحلة التصنيع وسيتم ضخها خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان.

وأكد التويتي توفر مخزونات من الحليب والدواجن والبيض والخضر والغلال كافية لتلبية الحاجيات الاستهلاكية للتونسيين خلال شهر الصيام.

كما أكد أنه تم اقرار تأمين كميات اضافية لتعديل العرض خلال شهر رمضان منها 25 الف طن من القمح وتمكين المخابز من تسبقات على حصصهم الشهرية لتوفير الخبز وتفادي الطوابير، و5400طن من البطاطا متوفرة حاليا سيتم الانطلاق في ضخها، و24 مليون بيضة يبدا توزيعها من اليوم، و27 الف طن من الزيت المدعم.

ومن بين الإجراءات الأخرى، أوضح التويتي أنه سيتم القيام بمجهود استثنائي والاشراف على توزيع مادتي الزيت والسميد وتوجيهه كميات حسب حاجيات بعض المناطق مع السلط المحلية، والتدخل بكميات استثنائية لتعديل النقص كلما اقضى الامر ذلك من خلال اسناد تسبقات من الفارينة المخابز، وتدخلات خصوصية لشركة اللحوم، بعث نقاك بيع من الننتح الى المستهلك.

وأشار التويتي إلى أنه سيتم مواصلة الراقبة بشكل مستمر يشمل كل مستويات حلقات التوزيع من المصدر إلى المستهلك وذلك لمنع الاحتكار والترفيع في الأسعار، مع توسيع عمليات الرقابة خلال النصف الثاتي من شهر رمضان لتشمل قطاع الملابس والحلويات وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى