المرأة والمنوعات

مستوحاة من الطبيعة .. “هالة” بتصمم شموع بقوالب الصدف والزهور للحد من التلوث


20220112112501251

 

عشقت الطبيعة بكافة تفاصيلها من أشجار ونباتات وهواء نقى وأمواج البحر التي تتلاطم خلف بعضها البعض، والتي كانت تساعدها على الشعور بالاسترخاء والهدوء طوال الوقت، خاصة بعد شعورها بالتعب والإرهاق نتيجة عملها بمجال الصيدلة، مما أوحى لها بفكرة تصميم شموع مستوحاة من الطبيعة على هيئة قواقع وأصداف بحر.

هالة بتستخدم القواقع قوالب للشمع
 

تحدثت هالة الحسيني التي تعمل صيدلانية، عن اتجاهها لتصميم الشموع على هيئة أصداف وقواقع، حيث قالت خلال حديثها لـ” اليوم السابع”:”اشتغلت فترة طويلة في مجال الصيدلة ونظراً للضغط والإرهاق اللى بحس بيه طول فترة شغلى، قررت أتخلص من طاقتى السلبية بتصميم الشموع  على هيئة أصداف وقواقع، وأشكال أخرى بعطور مختلفة”.

تابعت :” صممت شموع على أصداف وقواقع بحكم إقامتي في محافظة الإسكندرية، وبحصل علي القواقع من الغواصين وبستخدمها كقالب أصب فيه الشمع أو شمع چل، وبستخدم خامات بيئية عشان أساهم في الحد من التلوث، واستخدمت القهوة والقرفة والخشب وكمان الزبيب وجوز الهند والزهور الطبيعية المجففة وو الفخار  والخشب والأسمنت كقوالب “.

تواجه هالة العديد من الصعوبات خلال عملها والتي تحدثت عنها قائلة :”الصعوبات اللى بقابلها في الشغل هي صعوبة الحصول على خامة جيدة لعمل الشموع، بالإضافة إلى المجهود المبذول في عمل الشمع من تسخين الشمع الخام وإذابته وصبه وإضافة عطر وألوان”.

تحلم هالة بتحقيق العديد من أمنياتها على أرض الواقع، والتي تحدثت عنها قائلة :”حلمي كبير وبإذن الله أقدر أحققه بنفسي، و أعمل براند كبير للشموع تحت شعار صنع في مصر وأوصل بيه للعالمية، وأقدر أشغل ناس  كتير معايا عشان أقدر أقول صنع في مصر بإيدى مصرية 100%، وأقدر أوصل لكل بيت في مصر والعالم كله”.

تصميم هالة الحسينى

تصميم هالة

شمعة أخرى

شمعة بزهور مجففة

شمعة

شموع أخرى

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى