المرأة والمنوعات

مسلسل إمبراطورية ميم.. قواعد إنسانية مهمة في تعامل العائلة مع الأرمل


202402200811431143


مسلسل إمبراطورية ميم بطولة النجم خالد النبوي من مسلسلات رمضان 2024 التي تناقش  العديد من القضايا الاجتماعية المهمة، فقصة الأرمل الذي يتولى مسئولية تربية 6 ابناء وحده، ويشعر بالحيرة حين يقابل الحب من جديد هي قصة متشابكة مليئة بالقضايا والأبعاد الاجتماعية التي تمس الكثيرين. 

ومن الصعوبات التي يواجهها أي شخص فقد شريك حياته، هو طبيعة التعامل معه ومع عائلة الزوجة أو الزوج الراحلين. وكيف لا تنقطع الرابطة بينه وبينهم وكيف يربط الأبناء بهذا الطرف الآخر من العائلة، لذا تواصل اليوم السابع مع خبيرة الإتيكيت والعلاقات الإنسانية هالة العزب، لمعرفة إتيكيت التعامل مع أسرة الابن أو الابنة المتوفين. 


حسن إدارة العائلة:

قالت خبيرة العلاقات الإنسانية لـ “اليوم السابع”: يجب على كبار العائلة الحرص على التقريب بين ابناء الراحل وباقي الأسرة، ويحرصون على مساندتهم في أوقات الأزمات وحتى في المناسبات السعيدة، فهذا يعد من حسن إدارة العائلة. 

تعامل الحماة مع أرملة ابنها المتوفي:

وتابعت:” من الأفضل أن يكون هناك حسن معاملة حيث  تعد زوجة الابن كالابنة تماما وخصيصاً إذا كانت أرملة الابن و ذلك في التعامل معها و في الإحسان إليها في كل شيء، وإذا كانت الحماة ستهادي بناتها فلابد أن تهتم بشراء هدية تشبه هدايا  بناتها تماما من حيث الخامات والموديلات لأرملة ابنها، والاهتمام باختيار ألوان راقية ولا ترتبط بالحزن مطلقاً.

إتيكيت التعامل مع أطفال الابن المتوفي:

واستكملت:”عند التعامل مع أطفال الابن المتوفي يفضل أن يكون الاهتمام زائد قليلاً عن الاحفاد الآخرين، ولكن بصورة غير مبالغ فيها كي لا ينشأ حقد وكراهية بين الأطفال، لكن محاولة ودهم بشكل متكرر، والسؤال والاطمئنان عليهم بشكل دوري وتلبية طلباتهم التي يريدونها، مع الاهتمام بالتواجد الفعلي لكي يشعروا بوجود من يشعر بهم ويحنو عليهم.

إتيكيت التعامل مع أرملة الابن المتوفي في المناسبات:

وتقول:” في حالة  التواجد في المناسبات  يفضل الحرص على تواجد زوجة الابن فتواجدها أمر هام مع العائلة لمشاركتهم المناسبات الخاصة و العامة والاحتفالات مع عدم التطرق للحديث عن المتوفي أو سبب الوفاة فدائما يتكاتف الجميع لإسعاد هذه الأسرة الحزينة”.

إتيكيت تعامل السلائف مع الأرملة :

من جانب آخر يجب على  السلفة ألا تركز حديثها على محاسن زوجها و مدى تعلقه بها وبأولاده، أو أن تذكر مشتريات الزوج لأولاده و لها بشكل دائم و زائد، أيضاً لا يصح أن تقارن السلفة حياتها بحياة سلفتها المتوفي زوجها و بأنها لا تستطيع التفكير فيما حدث لها لأن كل هذه الأمور تحزن قلب الأرملة وتسبب في الضغط على اعصابها وربما تفضل السلفة الأرملة الابتعاد بأطفالها حتي لا تتعرض لتلك الكلمات المحزنة. 


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى