المرأة والمنوعات

مسلسل سره الباتع .. ما قصة المثل الشعبى.. أعمل نفسك من بنها؟


20230406100825825

 

يوجد في حياتنا العديد من الأمثال الشعبية، التي لها قصص مختلفة نتجت عنها هذه الأمثال التي مازال يرددها الكثير من الأشخاص جيلاً بعد جيل، ولعل أشهر الأمثال التي تردد حولنا هو مثل “عامل نفسه من بنها”، أو “أعمل نفسك من بنها”، وهذا المثل تردد في إحدى حلقات مسلسل “سره الباتع”، ونشرت الصفحة الخاصة للفنان أحمد وفيق منشور عن هذا المشهد ونستعرض في هذا التقرير، أصل هذا المثل الشعبى.

 

ما أصل المثل الشعبى “أعمل نفسك من بنها”؟
 

توجد روايتان لأصل المثل “عامل نفسه من بنها”، وهما:

 

– تقول الرواية الأولى أن قطار الوجه البحري الذي يخرج من محافظة القاهرة كان يمر على مدينة بنها فكان الركاب الذين يرغبون في نزول محطة بنها كانوا لا يدفعون ثمن التذكرة لأنهم يركبون محطة واحدة، لهذا لجأ الكثير من الركاب لهذه الحيلة وبدأوا يدعون بأنهم يقصدون مدينة بنها حتى لا يدفعوا ثمن التذكرة.

سره الباتع

 

 – والرواية الثانية، تقول أن الركاب الذين يقصدون بنها كانوا يستأذنون من الجالسين بالقطار ليسمحون لهم بالجلوس هذه المسافة القليلة حتى يستأنفون ويستمرون مع القطار حتى ينزلون وجه بحرى، ومن هنا أتبع الكثير من الركاب لهذه الحيلة حتى يضمنون مكان داخل القطار حتى لا يظلون واقفين طوال سير القطار.

مسلسل سره الباتع

 

ومسلسل سره الباتع من بطولة  أحمد فهمي، ريم مصطفى، أحمد السعدني، حنان مطاوع، حسين فهمي، نجلاء بدر، عمرو عبد الجليل، صلاح عبد الله، هالة صدقى، أحمد عبد العزيز أحمد وفيق، منه فضالي، أحمد عبد العزيز، محمود قابيل، عايدة رياض، خالد سرحان، مصطفى درويش، علاء حسني، ناهد رشدي، أيمن عزب، أيمن الشيوي، مفيد عاشور، مجدي فكري، محمد الصاوي، ميسرة، صبري عبد المنعم، عمر زهران، خالد طلعت، شريف حلمي، محمود عزت، عفاف مصطفى، هايدي سليم.

 

وتدور الأحداث حول الشاب الذي يبحث عن سر مقام “السلطان حامد” الموجود في إحدى قرى الريف المصري، ويقوده البحث عن اللغز إلى وقت الحملة الفرنسية على مصر، ويُكتشف أن صاحب المقام لعب دورا هاما في مقاومة الاحتلال، حيث قام بقتل أحد قادة الجنود ولذلك أطلق الاحتلال حملة للقبض عليه خاصة أن له علامة مميزة وهي وشم عصفور على وجهه وأربع أصابع فقط في يده، ولكن يقع الجنود في ورطة عندما يقوم الشباب في القرى التي يهرب إليها بقطع إصبع من أصابعهم ورسم نفس الوش على وجوههم لتضليل الجنود والحفاظ على حياة “حامد”.

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى