إقتصاد

مصر تواجه الغلاء بضخ «سلع مخفضة» و«ضبط» الأسواق

مصر تواجه الغلاء بضخ «سلع مخفضة» و«ضبط» الأسواق

الحكومة قالت إنها تستهدف الحد من «استغلال» التجار للأزمة العالمية


الأربعاء – 21 جمادى الأولى 1444 هـ – 14 ديسمبر 2022 مـ

1671028224758119700

جانب من اجتماع الحكومة المصرية لمناقشة الغلاء (رئاسة الوزراء)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

عبر مبادرات لبيع السلع الغذائية بأسعار «مخفضة»، وإجراءات لـ«ضبط الأسواق» تحاول الحكومة المصرية مواجهة موجة غلاء تشهدها البلاد منذ بدء الأزمة الروسية – الأوكرانية، تصاعدت عقب تراجع سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار الأميركي.
«سند الخير»، واحدة من المبادرات التي أطلقتها الحكومة المصرية، لتوفير السلع الغذائية بأسعار «مخفضة»، وقال اللواء هشام آمنة، وزير التنمية المحلية المصري، في بيان صحافي، اليوم (الأربعاء)، إن المبادرة «حققت مبيعات تقدر بـ148 مليون جنيها (الدولار بـ24.60)، خلال 34 أسبوعاً منذ إطلاقها»، موضحاً أن «المبادرة تستهدف محدودي ومتوسطي الدخل في القرى الأكثر احتياجاً، وتوفر السلع الغذائية بأسعار أقل من مثيلاتها في الأسواق»، في محاولة لمواجهة ما وصفه بـ«استغلال التجار»، للأزمة العالمية الناتجة عن الحرب الروسية – الأوكرانية.
وأشار وزير التنمية المحلية المصري، إلى أن «الوزارة تسعى لتوسيع نطاق المبادرة، خلال الأسابيع المقبلة، لتضم 5 محافظات جديدة، وهي الفيوم، والسويس، والبحيرة، وجنوب سيناء، وسوهاج، بهدف تلبية احتياجات المواطنين مع اقتراب فترة الاحتفالات بنهاية العام، والأعياد، والتي يزيد فيها إقبال المواطنين على شراء السلع الغذائية».
وأطلقت مبادرة «سند الخير» في مارس (آذار) الماضي، لـ«مواجهة موجة الغلاء، نتيجة الأزمات العالمية»، وطوال الفترة الماضية غطت المبادرة «12 محافظة ووفرت سلعاً غذائية بتخفيضات تصل إلى 25 في المائة»، حسب البيان الرسمي.
وتكررت في الآونة الأخيرة شكاوى مواطنين، من ارتفاع أسعار السلع الغذائية، لا سيما بعد تراجع سعر صرف الجنيه، والذي خسر نحو 23 في المائة، من قيمته أمام الدولار، منذ قرار البنك المركزي المصري الانتقال إلى سعر صرف مرن في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، عقد اجتماعاً مؤخراً، لبحث إجراءات «ضبط الأسواق»، وأسعار السلع، وقال إن «هناك تفاوتاً ملحوظاً في الأسعار، وزيادة غير مبررة في بعض الأحيان»، مشدداً بحسب إفادة رسمية، على «ضرورة إعلان أسعار السلع، والتعامل بحسم مع أي مكان لا يلتزم بذلك»، ومؤكداً على أن الحكومة «تضع توفير السلع الغذائية على رأس أولوياتها».
وقال رئيس الوزراء المصري إن «الحكومة ستضع ضوابط معلنة، وإجراءات صارمة تجاه من لا يلتزم بتعليمات الدولة في هذا الصدد»، مهدداً بـ«غلق منافذ البيع ومصادرة محتوياتها، حال عدم التزامها بالضوابط الحكومية في الأسعار».
واتخذت الحكومة المصرية خلال الشهور الماضية عدداً من الإجراءات المتعلقة بـ«ضبط الأسواق» وفرض رقابة على التجار لضمان توفير السلع الغذائية بأسعار مناسبة، إلى جانب إجراءات «حماية اجتماعية» لمساعدة الفئات الأكثر احتياجاً على مواجهة تداعيات الأزمة العالمية.
وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أكثر من مرة على «ضرورة توفير السلع الغذائية للمواطنين»، وقال تعليقاً على ارتفاع الأسعار خلال افتتاح مشروعات جديدة بالإسكندرية مؤخراً، إن «الحكومة حريصة على ألا تنعكس زيادة الأسعار العالمية على المواطن المصري».




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى