غرائب وطرائف

مصر لتنشيط السياحة بـ«حفلات الزفاف»

استقبل مطار شرم الشيخ الدولي أول رحلة طيران مباشرة آتية من مطار أحمد آباد في الهند، حاملة 337 راكباً، وذلك لحضور حفل زفاف هندي يُقام في شرم الشيخ المصرية على مدار ثلاثة أيام.

تأتي الرحلة في إطار استحداث وزارة السياحة والآثار في مصر لنمط سياحة «حفلات الزفاف» في مدينة شرم الشيخ، المطلة على البحر الأحمر، والترويج السياحي لها كوجهة لإقامة حفلات الزفاف عالمياً.

وقامت سلطات مطار شرم الشيخ باستقبال الطائرة بتقليد رش الطائرة بمدافع المياه، وهو البروتوكول المعتمد لاستقبال الرحلات الجديدة أو استئناف خطوط الطيران. ووفق إسلام نبيل، مدير هيئة تنشيط السياحة بمحافظة جنوب سيناء، فإنه «تم استقبال الوفد الهندي بتقديم الهدايا التذكارية والورود»، لافتاً إلى أن «(سياحة الزفاف)، وهي نوع جديد من السياحة يحدث لأول مرة في شرم الشيخ، من شأنه إنعاش حركة السياحة بها».

ويستمر مطار شرم الشيخ في استقبال الوفود الهندية من المدعوين لحفل الزفاف الذي يجري تنظيمه في أحد المنتجعات الكبيرة بشرم الشيخ.

أحمد قاسم، مدير إحدى شركات السياحة المنظمة لحفل الزفاف الهندي، قال إن «ثمة اهتماماً كبيراً من الدولة المصرية ممثلة في وزارة السياحة بحفل الزفاف، الذي يتم تنظيمه للمرة الأولى في مدينة شرم الشيخ». وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، أنه «إلى جانب أنماط السياحة التقليدية المعروفة كالسياحة العلاجية والدينية، هناك كذلك (سياحة الزفاف) التي تعتبر مدينة شرم الشيخ من أكثر المدن القادرة على اجتذابها عالمياً، بفضل طبيعتها الساحرة، ودفء مناخها في الشتاء، وهدوئها، علاوة على انخفاض سعرها نسبياً عن وجهات أخرى تسعى للترويج لسياحة الزفاف فيها».
4 5

قاسم أشار إلى أن «(حفل الزفاف) من المنتظر أن يلقى دعاية وترويجاً إعلامياً كبيراً، ما يمهد الفرصة لاجتذاب السياحة الهندية إلى مصر، وهي سوق سياحية جديدة، من المنتظر أن يكون (حفل الزفاف) دعاية سياحية لزيارة مصر، حيث تتعاون جميع الشركات السياحية في مدينة شرم الشيخ هذه الأيام لاستقبال الوفود الهندية وتنظيم إقامتهم، والدولة المصرية تدعم تلك الزيارة بتيسير التصاريح والزيارات، وهذا حدث كبير تعيشه المدينة»، على حد تعبيره.

وكانت وزارة السياحة المصرية قد أعلنت في يونيو (حزيران) الماضي، اهتمام الوزارة بالترويج للمقصد السياحي المصري في السوق السياحية الهندية، وإبراز ما يتمتع به من مقومات سياحية وأثرية ومنتجات سياحية متنوعة لجذب مزيد من الحركة السياحية الوافدة من هذه السوق.

وتعد مدينة شرم الشيخ المصرية، واحدة من أبرز وجهات السياحة الساحلية في مصر، وشهدت المدينة حالة من الزخم السياحي، في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، خلال المؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي (كوب 27). وكانت عائدات السياحة في مصر «قد بلغت عام 2021 نحو 8.9 مليار دولار»، وفقاً لبيانات البنك المركزي المصري.




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى