المرأة والمنوعات

من النحت إلى الجرافيتى.. مصريون ودعوا الطفل ريان بإبداعات فنية


202202060816551655

بعيون دامعة وقلوب نازفة تابع العالم كله مأساة الطفل ريان المغربي وتعاطفوا معه كواحد من أبنائهم، وكان للمصريين نصيب الأسد في التعاطف مع الطفل وترقب تطورات الحادثة فكثفوا الدعاء له بالسلامة، ثم الدعاء بالرحمة والدعاء لذويه بالصبر بعد رحيله. فيما فكر البعض في طرق مختلفة لتخليد قصته من خلال الفن فأبدعت الأنامل المصرية كلِ بطريقته الخاصة في تخليد القصة بأعمال فنية إبداعية. 

ومن بين هؤلاء  ديفيد وجيه، الطالب بالفرقة الثالثة بكلية الفنون الجميلة جامعة المنيا، الذى أراد أن يخلد ذكرى الطفل ريان بعمل تمثال له من  الصلصال الأسواني وضع فوق رأسه التاج وشاب من محافظة المنيا  مركز ملوي وأيضًا فتاة من ذوي الهمم ترسم صور للطفل ريان. 

نحات المنيا يصنع تمثال للطفل ريان:

قال ديفيد وجيه: كنت أتابع لحظة بلحظة قصة الطفل ريان والتى تأثرت بها كثيرا، خاصة بعد وفاته، لأنى كنت انتظر مثل الملايين أن يخرج ويعود للدنيا ليروى عن 5 أيام قضاها فى غياهب الجب، ليكون رمزا مخلدا.

وتابع: لكن لحظة وفاته كانت بالنسبة لى صدمة كبيرة، ودفعتنى أن أمسك الطين الأسوانى وأبدأ فى عمل تمثال له تخليدا لذكراه، ولم أشعر إلا وأنا انتهى من التمثال فى يوم واحد، كان عملا سريعا لم أشعر به لأول مرة منذ أن بدأت النحت وأنا فى الفرقة الأولى من الجامعة.

وقال إن فكرة التاج جاءت لكونه طفلا صغيرا بريئا، وهو يرمز إلى الملائكة، لأنه ذهب طفلا وبعد تفكير طويل قررت وضع التاج فوق رأسه لتتناغم مع ضحكته البريئة التى انتشرت فى الصورة الوحيدة التى وجدتها له.

وأضاف، أن الطفل ريان سيظل رمزا للبراءة والطفولة لسنوات طوال، ولو الأمر بيدى لصنعت له تمثالا ضخما وضعته فى أكبر الميادين، ليكون رمزا للطفولة فى كل مكان، خاصة بعد أن قضى 5 أيام فى غياهب الجب، والجميع كان يأمل خروجه سالما ليروى قصته للعالم بعد أن استطاع أن يحصل على تعاطف العالم.

جرافيتي للطفل ريان في سوهاج
 

وفي محافظة سوهاج، كان الشاب زياد أحمد، صاحب أول جرافيتي يخلد ذكرى الطفل ريان، واستغرق في رسمه 5 ساعات واختار رسم صورته على الجدار إلى جوار الشهيد أحمد منسي وطبيب الغلابة، بعد أن رأى كيف أثرت قصته في الأمة العربية بالكامل.

وفضل زياد رسم وجه ريان مبتسمًا كما كان في الصور المتداولة له قبل وفاته، كما دون لافتة بتاريخ وفاته ليعرف الجميع قصته وتاريخ وفاته. ثم دون على صورته عبارة “وكأن العالم كله عالق في تلك الحفرة”.

 صورة للطفل ريان بريشة الفنانة مريم من ذوي الهمم :

كانت مريم مصطفى هلال صيام الطالبة البالغة من العمر 20 سنة أيضًا واحدة ممن قرروا تخليد قصة ريان بالفن، فتقول  الطفل تعرض لكثير  من الألم والوجع  هو لا حول له ولا قوة.

 

شاب صعيدي يرسم الطفل ريان بالرصاص:

من الصعيد أيضًا، شارك حسين خيري صابر من محافظة المنيا بمركز ملوي ابداعه بالقلم الرصاص حيث رسم بورتريه للطفل ريان إهداء لروحه الطاهرة وتضامنا مع أهل المغرب ودموع العالم فى قصة الطفل ريان الذي توفى بعد صراع 5 أيام فى بئر بعمق كبير.

 

 

صورة للطفل ريان بالقلم الرصاص

تمثال للطفل ريان لنحات المنيا

طالب بكلية الفنون يصنع تمثال للطفل ريان

تمثال للطفل ريان

مريم

جرافيتي ريان

جرافيتي

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى