البيئة

«ناسا» تطلق قمرين صناعيين صغيرين لمراقبة الأعاصير – تقنيات خضراء

أطلق أمس من نيوزيلندا، في صاروخ لشركة «روكت لاب» الأميركية، قمران صناعيان صغيران تابعان لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) مخصصان لمراقبة تطور الأعاصير ساعة بساعة.

وانطلق صاروخ «إلكترون»، الذي ينتمي إلى فئة القاذفات الصغيرة ويبلغ ارتفاعه 18 متراً، في الساعة 13:00 بالتوقيت المحلي (01:00 بتوقيت غرينتش) من ماهيا في شمال نيوزيلندا، وفقاً لشركة «روكت لاب».

ولا يتجاوز وزن القمرين الصناعيين وهما من فئة «كيوب سات» خمسة كيلوغرامات، وسيتمركزان على ارتفاع نحو 550 كيلومتراً. ويُطلق في غضون نحو أسبوعين صاروخ ثانٍ تابع أيضاً لشركة «روكت لاب»، يحمل قمرين صناعيين آخرين لإكمال هذه الكوكبة الصغيرة.

وستكون هذه المجموعة من الأقمار الصناعية قادرة على المرور كل ساعة فوق أعاصير المحيط الهادي، في حين تمر راهناً كل ست ساعات. وأُطلقت على المهمة تسمية «تروبيكس».

وأوضح العالم في «ناسا» ويل مكارتي في مؤتمر صحافي أن هذه الأقمار الصناعية ستتيح للعلماء عدم «الاكتفاء برصد ما يحدث في لحظة معينة فحسب، بل معرفة كيفية تغير الوضع ساعة بساعة».

وأضاف: «سنبقى بحاجة إلى الأقمار الصناعية الكبيرة (…) ولكن ما يمكن أن نحصل عليه من هذه المهمة هو معلومات إضافية إلى تلك التي توفرها أصلاً أبرز أقمارنا الصناعية».

وتساهم هذه المعلومات التي تجمعها الأقمار الجديدة عن المتساقطات ودرجة الحرارة والرطوبة، في تحسين التوقعات الجوية، ولا سيما الأماكن التي سيصل فيها الإعصار إلى اليابسة وبأي شدة، وبالتالي الاستعداد بشكل أفضل لعمليات الإجلاء المحتملة للسكان الذين يعيشون على السواحل.

وكان من المفترض أساساً أن تضمّ الكوكبة ستة أقمار صناعية بدلاً من أربعة، لكن الأولين فُقدا عندما تعطل صاروخ من شركة «أسترا» الأميركية بعد وقت قصير من إقلاعه العام الماضي.

وأدى الإعصار إيان الذي اجتاح فلوريدا عام 2022 إلى مقتل العشرات، وتسبب بخسائر تجاوزت قيمتها 100 مليار دولار، وهي أكبر كارثة مناخية شهدها العالم العام الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى