الأخبار الوطنيّة

نجيب الشابي: بقدر سعادتي بتركيبة الحكومة بقدر استيائي من خطاب الرئيس الذي جاء مشحونا بالتحريض

%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8 %D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8%D9%8A

علق رئيس الهيئة السياسية لحركة أمل احمد نجيب الشابي في تدوينة عبر صفحته الرسمية على الفايسبوك عن سعادته بالتركيبة الحكومة التي تقودها نجلاء بودن لكن في المقابل عبر عن استيائه من خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد في موكب تأدية اليمين.

وقال نجيب الشابي ان خطاب الرئيس جاء مشحونا كعادته بالتحريض على خصومه السياسيين المنعوتين بالخيانة والفساد والتآمر على الدولة كما جاء محشوا بتهديد المؤسسات الدستورية ومن بينها السلطة القضائية.

وكانت رئيسة الحكومة نجلاء بودن، أعلنت أمس الاثنين تشكيلة وزرائها، من قصر قرطاج، مؤكدة أن أولوية عمل هذا الفريق الحكومي تكمن في استعادة الثقة بالدولة من قبل كافة المواطنين، وإعادة الأمل للتونسيين بمستقبل أفضل وظروف عيش أفضل.

 

كما عددت الوزراء المشاركين في التشكيلة 24 وزيرا وكاتبة دولة، بينهم 9 نساء.

وكتب نجيب الشابي في صفحته الرسمية على الفايسبوك التدوينة التالية:
” لا يمكنني ان اكتم شعور السعادة ة والاعتزاز الذي غمرني حين استمعت الى تركيبة الحكومة الجديدة برئاسة امرأة وبتناصف أعضائها بين الرجال والنساء، انه لفخر لتونس وشرف لها، وانها لخطوة جديدة تقطعها على طريق النهوض والتقدم المطرد
أما عن خطاب السيدة رئيسة الحكومة فقد تضمن اعلانا عن حسن النوايا دون ان يتضمن ادنى عنصر برنامجي، ما يثير مشاعر التحفظ والتر قب.
الى ذلك لا يمكنني ان أتغاضى عن ازمة الشرعية الدستورية التي ولدت هذه الحكومة في سياقها والتي تصيرها في احسن الحالات حكومة لتسيير للأعمال، في انتظار تزكيتها من قبل السلطة التشريعية.
وبنفس المناسبة لا يمكن للمرء ان يكبت مشاعر الاستياء والامتعاض من الخطاب الذي القاه رئيس الدولة بمناسبة موكب أداء اليمين والذي جاء مشحونا كعادته بالتحريض على خصومه السياسيين المنعوتين بالخيانة والفساد والتآمر على الدولة كما جاء محشوا بتهديد المؤسسات الدستورية ومن بينها السلطة القضائية، ذلك ان رئيس الجمهورية محمول في الديمقراطيات الحديثة على احترام الفصل بين السلطات وعلى توحيد الشعب لا تقسيمه الى أعداء متصارعين.”

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى