تكنولوجيا

نموذج “علّام” السعودي يُدرج ضمن أفضل النماذج اللغوية العربية عالميًا

أعلنت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، اليوم إدراج نموذجها (علّام) ALLaM، ضمن منصة Watsonx في شركة IBM، بوصفه واحد من أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية في العالم، وذلك خلال مؤتمر (IBM Think 2024)، الذي بدأت أعماله اليوم في مدينة بوسطن الأمريكية ويستمر 3 أيام.

وقد اُختير نموذج (علّام) التوليدي للغة العربية في مرحلته التجريبية بعد مطابقته للمعايير العالمية في الذكاء الاصطناعي التوليدي في منصة (Watsonx)، التي يتعامل معها المطورون في العالم كونها أهم المنصات العالمية، فيما يعكس هذا الاختيار مدى المستوى المُتقدم الذي وصل إليه نموذج (علّام) من حيث القدرات التقنية في توليد المحتوى العربي بكامل مساراته المتعلقة بمختلف المجالات: التقنية، والثقافية، والأدبية، والعلمية، وبقية مجالات العلوم الإنسانية الأخرى، ليكون ضمن أفضل النماذج اللغوية العربية عالميًا.

وخضع نموذج (علّام) لاختبارات صارمة ومعايير دقيقة لتجهيز بنيته التقنية والتدريبية؛ ليكون مؤهلًا لمُنافسة النماذج التوليدية الأخرى؛ وهو ما توّج هذا اليوم من خلال إتاحته بنسخته التجريبية في منصة watsonx لإخضاعه لمزيد من عمليات التقييم الاحترافية والتسريع بإطلاق قدراته الكاملة سعيًا إلى الوصول لنموذج احترافي يتمتع بتنافسية عالية في هذا المجال.

إثراء المحتوى العربي:

تتواءم جهود (سدايا) مع المساعي التي تبذلها المملكة العربية السعودية لخدمة اللغة العربية إقليميًا وعالميًا ونشرها وتمكينها والمحافظة على سلامتها، وإبراز مكانتها من خلال إثراء المحتوى العربي في المجالات كافة لزيادة التنوع الثقافي بين الشعوب عبر مختلف تقنيات الذكاء الاصطناعي والتطبيقات الرقمية المتاحة في العالم ليستفيد من اللغة العربية جميع المجتمعات البشرية على اختلاف جنسياتهم ولغاتهم وتعليمهم.

كما تنسجم هذه الجهود مع مُستهدفات رؤية السعودية 2030 بقيادة صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، في ظل دعمه المستمر لجعل المملكة مركزًا تقنيًا عالميًا لأحدث التقنيات المتقدمة والتقنيات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

الذكاء الاصطناعي باللغة العربية:

يُقدم نموذج (علّام) إنجازًا سعوديًا رائدًا في مجال الذكاء الاصطناعي، إذ يُعدّ أول نموذج وطني قادر على الإجابة والرد على استفسارات المستخدمين باللغة العربية عبر مختلف المجالات المعرفية.

ويستفيد النموذج من تقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لمعالجة النصوص والاستفسارات الصوتية، وتقديم إجابات دقيقة وذات صلة من مصادر موثوقة في المملكة والعالم العربي.

وتُعزى قوة نموذج (علّام) إلى تدريبه على مجموعة بيانات ضخمة باللغة العربية، تُعدّ من أكبر مجموعات البيانات عالميًا، كما دُرب على محتوى متنوع باللغة الإنجليزية، مما يتيح له فهم السياق بنحو أفضل وتقديم إجابات شاملة.

ويتيح (علّام) للمستخدمين التفاعل معه بطرق سهلة ومريحة، من خلال كتابة النصوص أو تسجيل الاستفسارات صوتيًا، ويعالج المدخلات ويقدم الإجابات باللغة العربية، سواءً بشكل نصي أو صوتي، حسب رغبة المستخدم.

تعاون سدايا وشركة IBM:

يأتي نموذج (علّام) ضمن واحدة من المشروعات التقنية القائمة بين (سدايا) وشركة IBM، والتعاون المشترك في دعم برامج التدريب والبحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي، والعمل على تقديم عدد من مبادرات الذكاء الاصطناعي على المستوى المحلي والعربي والإقليمي بما يشمل تعزيز تطوير النماذج اللغوية الكبيرة والرؤية الحاسوبية وتعلم الآلة.

ومن جهته أشاد أيمن الراشد، نائب الرئيس الإقليمي لشركة IBM السعودية بالتعاون مع (سدايا)، وقال: “إن هذا التعاون هو علامة بارزة في تعزيز اللغة العربية في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، وهو يضمن استفادة القطاعين العام والخاص من نشر نماذج اللغة العربية، بما يتماشى مع الاحتياجات الثقافية واللغوية للمنطقة، ويُمكِّن هذا التقدُّم الشركات في جميع أنحاء المملكة والعالم العربي من إتاحته باستخدام خدمات فريدة من نوعها، كما يُعزز مكانة المملكة العربية السعودية كدولة رائدة في مجال تقنية الذكاء الاصطناعي المصممة خصيصاً لتلبية المتطلبات الفريدة في سوقها”.

وقد حضر  مؤتمر (IBM Think 2024) اليوم، الدكتور عصام بن عبدالله الوقيت، مدير مركز المعلومات الوطني في (سدايا)، والدكتور ياسر بن محمد العنيزان الرئيس، التنفيذي للمركز الوطني للذكاء الاصطناعي في سدايا، وأرفيند كريشنا، رئيس مجلس إدارة شركة IBM ورئيسها التنفيذي، وعدد من خبراء الذكاء الاصطناعي والتقنيين ورؤساء الشركات والمبتكرين وصناع السياسات التقنية والاقتصادية في العالم.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى