إقتصاد

نمو عائدات أشباه الموصلات 1.1 % خلال 2022

«سامسونغ» تحافظ على موقع الصدارة في أسواق هذه الصناعة

ارتفعت عائدات أسواق صناعة أشباه الموصلات حول العالم بمعدل 1.1 في المائة خلال عام 2022 لتصل إلى إجمالي بلغ 601.7 مليار دولار، مقابل 595 مليار دولار خلال عام 2021، وذلك وفقاً للنتائج الأولية الصادرة عن شركة «جارتنر» للأبحاث.

وبحسب تقرير صادر عن الشركة اليوم (الثلاثاء)، سجل إجمالي العائدات لأكبر 25 شركة على مستوى صناعة أشباه الموصلات نمواً بمعدل 2.8 في المائة خلال عام 2022، حيث شكلت مجتمعة ما يقرب من 77.5 في المائة من الأسواق.

انطلاقة متعثرة

وقال آندرو نوروود، نائب الرئيس للأبحاث لدى «جارتنر» في بيان صدر: «شهدت بداية عام 2022 انطلاقة متعثرة مع نقص في توفر العديد من أجهزة أشباه الموصلات، الأمر الذي أدى إلى تأخير مواعيد تسليم المنتجات وزيادة في أسعارها، مما انعكست آثاره على انخفاض مستويات إنتاج المعدات الإلكترونية للعديد من الأسواق النهائية. ونتيجة لذلك، بدأت شركات التصنيع الأولي بالتحوط ضد النقص المحتمل في المخزون من خلال زيادة مخزونها من الشرائح والرقائق».

تباطؤ عالمي

واستطرد: «إلا أنه مع حلول النصف الثاني من عام 2022، بدأ الاقتصاد العالمي بالتباطؤ تحت وطأة الارتفاع في معدلات التضخم، والزيادات في أسعار الفائدة، وارتفاع تكاليف الطاقة، إلى جانب استمرار الإغلاق بسبب جائحة (كوفيد – 19) في الصين، مما أثر بدوره على العديد من سلاسل الإمداد العالمية».

وأضاف نوروود أن المستهلكين بدأوا في تقليل الإنفاق، مما أثر على أداء أسواق الكومبيوتر الشخصي والهواتف الذكية، لتبدأ بعدها الشركات في خفض إنفاقها تحسباً لحالة الركود الاقتصادي المتوقع، مما ألقى بظلاله على نمو أسواق أشباه الموصلات إجمالاً».

موقع الصدارة

وتمكنت شركة «سامسونج» من الحفاظ على موقع الصدارة في هذه الأسواق رغم تراجع عائداتها بمعدل 10.4 في المائة خلال عام 2022، وهو ما يرجع أساساً إلى التراجع في مبيعات حلول الذاكرة وذاكرة فلاش NAND.

وحافظت شركة «إنتل» على وصافتها لأسواق أشباه الموصلات، واحتلت المرتبة الثانية بحصتها السوقية التي بلغت 9.7 في المائة من الأسواق. وكانت الشركة قد عانت من التراجع الكبير في أسواق الكومبيوتر الشخصي لقطاع المستهلك إضافة إلى المنافسة الشديدة في مجال أعمال معالجات Core x86 التي سجلت تراجعاً لمعدل نمو العائدات بواقع 19.5 في المائة.

حلول الذاكرة

ووفق التقرير، سجلت مبيعات حلول الذاكرة – التي تمثل قرابة 25 في المائة من مبيعات أسواق أشباه الموصلات في عام 2022 – أسوأ أداء بين مختلف فئات المنتجات، وذلك بعد تراجع مبيعاتها بمعدل بلغ 10 في المائة.

ومع منتصف عام 2022، يقول التقرير، بدأت علامات انحسار الطلب تبدو جلية في الأسواق بعد أن بدأت شركات التصنيع الأولي بالسعي إلى استنفاد مخزونها من حلول الذاكرة الذي كانت تحتفظ به تحسباً لزيادة الطلب.

لكن استطرد بالتالي: «إلا أن الظروف ساءت حالياً إلى درجة أن الكثير من الشركات بدأت بالإعلان عن خفض نفقاتها الرأسمالية لعام 2023، في حين عمد البعض الآخر إلى خفض مستويات إنتاج الرقائق لتقليل مستويات المخزون المتوفرة لديها، في محاولة لإعادة التوازن إلى الأسواق».

ارتفاع العائدات

وقال التقرير إن إجمالي نمو عائدات باقي المنتجات غير الذاكرة بلغ قرابة 5.3 في المائة خلال 2022، رغم تباين مستويات الأداء بشكل كبير عبر مختلف فئات المنتجات.

وجاءت أعلى معدلات النمو من قطاع المنتجات التناظرية analog بمعدل نمو بلغ 19 في المائة، يليها حلول المنتجات المستقلة بمعدل نمو بلغ 15 في المائة مقارنة بعام 2021، حيث كانتا مدفوعة بالطلب الكبير من قبل صناعة السيارات والأسواق الصناعية التي استفادت بدورها من توجهات النمو العالمية التي تشهدها صناعة السيارات الكهربائية، والأتمتة الصناعية، وتحول الطاقة.



الامارات العربية المتحدة


أخبار الإمارات


الإقتصاد العالمي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى