صحة

هذا هو المشروب رقم 1 لإنقاص الوزن

يعتبر الماء النقي هو أفضل مشروب على هذا الكوكب من أجل صحة جيدة ولفقدان الوزن أيضًا. يروي الماء الظمأ كما يعمل على ملء البطن ويرضي الشهية، وبالتالي يسهم في إنقاص الوزن بخاصة وأن الجزء من المخ الذي يفسر إشارات الجوع والعطش، يمكن أن يخلط بين هذه المشاعر، بحسب ما نشره موقع Eat This Not That.

توصلت دراسة علمية، نشرتها دورية Annals of Family Medicine، إلى وجود ارتباط كبير بين عدم كفاية تناول الماء والسمنة، مما يشير إلى أن الترطيب الجيد للجسم يلعب دورًا رئيسيًا في الاحتفاظ بوزن مناسب.

ماء الكمون

تنصح تريستا بست، اختصاصية التغذية الأميركية، بتجربة تناول ماء الكمون، الذي يمكن إعداده بسهولة في المنزل باستخدام بذور الكمون المجففة.
وتقول دكتور بست إن الكمون من التوابل الغنية بمضادات الأكسدة والتي تُظهر نتائج واعدة في تحسين جهاز المناعة وصحة الأمعاء وتقليل الالتهابات وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان.

حرق الدهون

تقول بست: “جرت أبحاث حول فوائد الكمون فيما يتعلق بحرق الدهون، وأظهرت النتائج زيادة في معدل الأيض لدى أولئك الذين عانوا من فقدان الوزن بعد تناول” ماء الكمون، مشيرة إلى أنه من المعروف أن “تمثيل غذائي أسرع يعني أن الجسم يحرق السعرات الحرارية بمعدل أعلى.”

تقليل الوزن ومؤشر كتلة الجسم

وتوضح أنه في تجربة سريرية صغيرة شملت 88 امرأة بدينة، تناولت مجموعة تجريبية من النساء الزبادي المضاف إليه الكمون في وجبتين يوميًا لمدة ثلاثة أشهر، فيما تناولت المجموعة الضابطة نفس الكمية من الزبادي ولكن بدون إضافة مسحوق الكمون خلال نفس الفترة. اتضح أن النساء اللائي تناولن الكمون مضافًا إلى الزبادي قللن بشكل كبير من وزنهن ومؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر وكتلة الدهون. كما تمتعن بانخفاض مستويات الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية في الدم وكوليسترول LDL مع زيادة الكوليسترول الجيد HDL.

السكر في الدم

وتقول دكتور بست أيضًا إن ماء الكمون يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم من خلال مساعدة الخلايا على الاستجابة بشكل صحيح للجلوكوز والأنسولين. عندما يرتفع مستوى السكر في الدم، يمكن تخزين الجلوكوز في خلايا الجسم أكثر مما يحتاجه لتوليد الطاقة، ويمكن أن يتحول إلى دهون.

كيفية إعداد ماء الكمون

تقول دكتور بيست يمكن تناول ماء الكمون ساخنًا أو باردًا، حسب الرغبة، ويتم إعداده ببساطة كما يلي:
1. نقع ملعقة كبيرة من بذور الكمون في كوب أو اثنين من الماء طوال الليل. (يفضل البعض سحق البذور أولاً باستخدام الشوبك، أو النشابة، لإخراج زيوتها الطبيعية.)
2. يتم غلي المزيج في الصباح لمدة خمس دقائق.
3. بمجرد أن يبرد الماء يتم تصفيته من البذور ويسكب فوق الثلج لتناوله باردًا أو يتم إعادة تسخينه إلى درجة الحرارة المفضلة.
وتختتم دكتور بست نصائحها قائلة إن “ماء الكمون له طعم معدني / خشبي للغاية”، لذا فإنها توصي بإضافة القليل من التحلية الطبيعية أو القرفة إلى المشروب لتحسين النكهة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى