إقتصاد

هل أجبر الاقتصاد الصين على التخلي عن «صفر كوفيد»؟

انتقد خبراء التوقيت الذي اختارته الصين للتخلي عن سياسة «صفر كوفيد»، بالتزامن مع دخول فصل الشتاء، حيث تزيد فرصة انتشار الأمراض التنفسية، لكن القرار الذي اتخذ مؤخرا، بإلغاء آخر ضوابط تلك السياسة، وهو إلغاء الحجر الصحي الإلزامي للمسافرين الوافدين من الخارج، ربما يكشف عن اضطرار الصين لذلك تحت ضغط الأزمة الاقتصادية.

وقال تامر سالم، أستاذ البيولوجيا الجزيئية والفيروسات بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في مصر، إن الإدارة الصحية للأزمة كانت تقتضي تأجيل إجراءات التخلي عن سياسة «صفر كوفيد» إلى الصيف، أو على الأقل انهاء الضوابط التي تم فرضها في إطار تلك السياسة بشكل متدرج، لكن الانهاء السريع لتلك الضوابط، ولاسيما المتعلق بـ«إلغاء الحجر الصحي»، يشير إلى أن هناك أزمة اقتصادية أجبرت بكين على التسريع بالإجراءات.

ورفعت الصين الأحد الحجر الصحي الإلزامي للمسافرين الوافدين من الخارج لتضع بذلك حدا لعزلة فرضتها على نفسها مدة ثلاث سنوات، وأدت إلى تباطؤ في معدلات النمو الاقتصادي الصيني، والذي يعاني من أدني معدل نمو له منذ ما يقرب من نصف قرن، وفق تقرير نشرته الأحد صحيفة فاينشال تايمز.

وبدأ ثاني أكبر اقتصاد في العالم، والذي تبلغ قيمته 17 تريليون دولار، في إظهار علامات على العودة إلى الحياة في اليوم التالي لقرار الحكومة تفكيك آخر اجراءات نظام «صفر كوفيد» القاسي الذي سعى للسيطرة على الفيروس على حساب إبقاء البلاد معزولة.

وتوقع ستيف ساكسون، رئيس قسم السفر إلى آسيا بشركة ماكينزي ومقرها مقاطعة شنزن (جنوب الصين) في تصريحات صحافية الأحد، أن يقفز السفر الدولي للمسافرين الصينيين من 5 في المائة من مستوى 2019 الشهر الماضي إلى حوالي 50 في المائة بحلول الصيف، وقال موقع حجز السفر «تريب كوم» إن الحجوزات الخارجية ارتفعت بأكثر من 250 في المائة، عندما أعلنت بكين أنها ألغت إجراءات الحجر الصحي، وهو ما يعكس تعطشا اقتصاديا لإلغاء اجراءات العزلة التي فرضتها الجائحة، كما يؤكد سالم.

وعن احتمالات أن يؤدي هذا الانفتاح المفاجئ وغير التدريجي إلى زيادة في عدد حالات الإصابة أو حتى ظهور متحورات جديدة، يقول سالم إن «طريقة إدارة الصين للأزمة مؤخرا تحكمها معادلة اقتصادية (غير معلنة) يتم خلالها حساب المكاسب الاقتصادية من إنهاء إجراءات العزلة والخسائر التي يمكن أن تحدث بسبب معدلات الوفيات المتوقعة، وأغلب الظن أن المعادلة جاءت لصالح إنهاء اجراءات العزلة».

ولا يتوقع سالم أن تستجيب الصين لضغوط غربية تطالبها باستخدام اللقاحات الغربية الحديثة لرفع معدلات التطعيم، لاسيما بين كبار السن، وقال: «بحسبة اقتصادية أيضا، سيتم حساب تكلفة مثل هذا الإجراء، سواء من ناحية الأموال التي ستنفق لتوفير تلك اللقاحات فضلا عن الإضرار بسمعة اللقاحات الصينية الوطنية، التي نجحت الصين في استثمار أزمة كوفيد 19 لترويجها في العالم، وبالتالي سيتم الابقاء على اللقاحات الوطنية، لاسيما أنه صار متوفرا لديها آداه مهمة جدا في المكافحة، وهي الأدوية المضادة للفيروسات».

ويوضح سالم، أن «هذه الأدوية، أصبح ينظر لها على أنها سلاح مهم في مكافحة الفيروس، لاسيما أن المتحورات الجديدة، سواء المنتشرة في الصين أو في أميركا، وأماكن أخرى من العالم، أصبحت قادرة على اختراق جدار المناعة المتشكل من اللقاحات والعدوى الطبيعية، في الوقت الذي أظهرت فيه تلك الأدوية فعالية في التقليل من المرض الشديد ومعدلات الوفاة عند الإصابة بالفيروس».

ودخلت الصين مجال انتاج تلك الأدوية، وحقق دواء جديد أنتجته شركتا «غونشي بايو» و«فيجونفيت لايف ساينس» الصينيتين، نتائج تفوق الدواء الأميركي «باكسلوفيد»، وفق نتائج دراسة نشرت في العدد الأخير من مجلة »نيو إنجلاند» الطبية.

وحقق العلاج الصيني «VV116»، المتاح على شكل أقراص، آثارٌ جانبية أقل من «باكسلوفيد»، وكان متوسط وقت الشفاء، الذي تم تعريفه بعدم وجود أعراض لـ«كوفيد– 19» لمدة يومين متتاليين، أربعة أيام لمتلقي الدواء الجديد، وخمسة أيام لأولئك الذين تناولوا «باكسلوفيد».




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى