صحة

هل تعاني من ضبابية الوعي؟ راجع خزانة دوائك

كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): ماثيو سولان

Z

يمكن لبعض الأدوية التي تُباع من دون وصفة طبية أن تؤثر على الذاكرة والوظيفة الإدراكية.

إنها حقيقة مؤسفة لحالة التقدم في العمر: الفترات العرضية من النسيان أو «ضبابية الوعي» حيث لا يمكنك التفكير بوضوح أو مواجهة مشكلة في تعدد المهام أو فهم المعلومات. ربما يتجاهل كبار السن الأمر بوصفه من «لحظات الشيخوخة»، ولكن لا تسرعوا في لوم «الزمن» على الخلل في الدماغ. قد تكون أدويتكم هي المذنب الحقيقي.

يقول الدكتور مارك ألبرز، طبيب الأعصاب بمركز ماكانس لصحة الدماغ بمستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد: «قد تكون مشكلات الذاكرة من الآثار الجانبية الشائعة بالنسبة للكثير من الأدوية التي غالباً ما يتلقاها كبار السن لأول مرة في حياتهم». وعلى الرغم من أن هذه الأدوية لا تؤثر على الجميع بشكل متساوٍ، فإنه ينبغي على الناس فحص أي أدوية جديدة، أو تأثير التغيرات في الجرعة وتكرار التناول، إذا واجهوا فجأة مشكلات في الذاكرة والتفكير».

عوامل مؤثرة

وهنالك أسباب كثيرة تجعل الأدوية تؤثر في الذاكرة أكثر مع التقدم في العمر.

> ضعف الحاجز الدموي – الدماغي: يسمح الحاجز الدموي – الدماغي blood – brain barrier، للدم بنقل المغذيات والأكسجين إلى الدماغ فيما يمنع السموم والمواد المؤذية الأخرى. ويضعف هذا الجدار مع التقدم في العمر، ويمكن للأدوية التسرب إلى الدماغ، ثم التأثير على الوظائف الإدراكية.

> العقاقير المتعددة: يحتاج الكثير من البالغين الأكبر سناً إلى أدوية متعددة لمعالجة حالة واحدة أو أكثر، وهي حالة تُعرف باسم «تكثير الأدوية polypharmacy». ومن الشائع أيضاً أن يحتاج المسنون إلى تناول الأدوية بجرعات أعلى وبجرعات أكثر تكراراً من الأشخاص الأصغر سناً.

> الحساسية: يميل المسنون إلى استقلاب (التمثيل الغذائي) العقاقير بوتيرة أكثر بطئاً، مما يجعلهم أكثر حساسية للأدوية وأكثر عرضة للآثار الجانبية.

عقاقير مفضلة

تؤثر الأدوية عادةً في الذاكرة عند تداخلها في كيفية نقل الهرمونات والناقلات العصبية للإشارات بين خلايا الدماغ.

غالباً ما يعرف المرء ما إذا كان عقار ما يسبب له مشكلات في الذاكرة بعد تناوله بفترة وجيزة، وفقاً للدكتور ألبرز. وبعض مشكلات الذاكرة مؤقتة أو تظهر وتختفي. أما البعض الآخر فأكثر تكراراً، وتبدأ في التأثير على نوعية الحياة.

يقول الدكتور ألبرز: «يعتمد ذلك على كمية ما تتناولونه من أدوية، وكيف يستقلب جسمكم الدواء، ومدى حساسيتكم الفردية. كما يمكن أن تنشأ المشكلات بسبب التفاعلات غير المرغوب فيها للأدوية». وفي حين أن الكثير من الأدوية يمكن أن يسبب ضبابية الوعي ومشكلات أخرى في الذاكرة، فإن عقاقير النوم والألم هي السبب الأكثر شيوعاً.

> مساعدات النوم: غالباً ما تحتوي مساعدات النوم التي تُباع من دون وصفة طبية على «ثنائي الفينهيدرامين diphenhydramine»، وهو مضاد للهستامين له خصائص مقاومة للكولين. و«العقاقير المضادة للكولين anticholinergic drugs» معروفة جيداً بأنها تُضعف الوظيفة الإدراكية لدى المسنين.

أما عقاقير النوم التي يصفها الطبيب، مثل الزولبيديم zolpidem (آمبيين Ambien)، فيمكن أن تقلل النشاط في أجزاء من الدماغ المشاركة في كيفية نقل الحوادث من الذاكرة قصيرة الأمد إلى الذاكرة طويلة الأمد، الأمر الذي يؤثر على استرجاع الذكريات.

> أدوية الألم: معظم العقاقير المستعملة لمعالجة الألم المزمن يمكن أن تسبب الارتباك ومشكلات في الذاكرة. وتتضمن القائمة المسكنات الأفيونية opioid analgesics، ومضادات الكآبة ثلاثية الحلقات tricyclic antidepressants مثل: أميتريبتيلين amitriptyline (إيلافيل Elavil، وإنديب Endep)، ونورتريبتيلين nortriptyline (أفينتيل Aventyl، وباميلور Pamelor)، وغابابنتين gabapentin (نيورونتين Neurontin).

والنبأ السار هنا هو أن هذه المشكلات كثيراً ما تختفي مع التعديلات. على سبيل المثال، قد يقترح عليك الطبيب الانتقال إلى عقار آخر، وتغيير الجرعة أو التكرار، أو إيقاف استخدام العقار بالكامل إذا تحسنت صحتك. يقول الدكتور ألبرز: «أحياناً، يمكن لاختلاف الوقت الذي تتناول فيه الدواء أن يشكّل فارقاً». إذا تناولت أدوية متعددة، فقد يكون الأسلوب هو التجربة والخطأ: سيحاول طبيبك تعديل دواء واحد في كل مرة، وإذا لم تتغير حالتك، سينتقل إلى الدواء التالي ويكرر الأمر.

ارصد مشكلات الذاكرة وتتبعها

> إذا كنت تشك أن دواء بعينه يسبب لك مشكلات في الذاكرة، فلا تتوقف عن تناوله وحدك. بدلاً من ذلك، ارصد وتتبع الأعراض لمدة أسبوع أو أسبوعين ثم شارك النتائج مع طبيبك. دوّن ملاحظتك وفقاً لما يلي:

– عندما تتناول الدواء عادةً.

– سواء كنت تتناوله مع الطعام أو من دونه.

– ما أنواع مشكلات الذاكرة التي تعاني منها وكم تدوم؟

– متى تظهر المشكلات عادةً، مثل في فترة معينة بعد تناول الدواء أو عند محاولتك إتمام مهام معينة.

كن مُفصلاً قدر الإمكان. فكلما تقدمت بمعلومات أكثر، كانت الفرصة أفضل للطبيب في تحديد النمط المعين ليقرر ما إذا كان العقار هو المشكلة، وماهية هذه المشكلة.

* رسالة «هارفارد»:

«مراقبة صحة الرجل»،

– خدمات «تريبيون ميديا»



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى