غرائب وطرائف

هل تُصبح المراهنات الإلكترونية خطراً جديداً يهدد المراهقين المصريين؟

هل تُصبح المراهنات الإلكترونية خطراً جديداً يهدد المراهقين المصريين؟

عقب تحذيرات من تزايدها خاصة في مباريات كرة القدم


الأربعاء – 28 جمادى الأولى 1444 هـ – 21 ديسمبر 2022 مـ

1671635575256229200

اللاعب أحمد حسام (إنستغرام)

القاهرة: نادية عبد الحليم

عرفت المراهنات الرياضية الإلكترونية طريقها إلى الشباب المصري، وأصبحت شعبيتها بينهم تزداد يوماً بعد يوم؛ مما أثار قلقاً وتساؤلات حول المخاطر الناجمة عنها، وتأثيرها السلبي عليهم، واتساع دائرة الفئات التي تستهويهم هذه اللعبة، لا سيما في ضوء اعتبار البعض لها بمثابة روتين يومي، أو نوع من الإدمان، فهل يمكن أن تكون خطراً إلكترونياً قادماً يهدد مستقبل الشباب؟
وكان أحمد حسام (ميدو) نجم نادي الزمالك والمنتخب الوطني السابق لكرة القدم أثار هذه القضية حين أعلن في تصريحات تلفزيونية أن نجله الذي لم يبلغ بعد سن الرشد، يمارس لعبة المراهنات. وقال: «عرفت بموضوع المراهنات بعد أن اكتشفت أن أحد أبنائي معه مبلغ 2000 جنيه إضافة إلى مصروفه، وحين سألته من أين حصل على هذا المبلغ، أبلغني أنه يراهن على المباريات عند كشك سجائر». وأضاف: «أحد مواقع المراهنات متاح مجاناً في مصر، ويوجد أولاد عندهم 12 سنة يشاركون في المراهنات»، وحذر من وجود «موقع منتشر بين الأطفال والمراهقين خلال هذه الفترة، يستغلهم في لعب القمار، وهناك آلاف الشباب الذين باتوا يراهنون بشكل شبه يومي على المباريات».
وقالت د. ريهام صلاح خبيرة الإعلام لـ«الشرق الأوسط»: «اجتذبت مواقع ومحلات المراهنات الافتراضية الخاصة بمباريات كرة القدم والتنس وسباقات الخيل وبعض ألعاب القوى أعداداً كبيرة من الشباب العربي الحالمين بالثروة». وأضافت: «عند الدخول إلى هذه المواقع يجد المراهن الشاب عبارات تشجعه على الانضمام لها؛ عبر التأكيد على أن المراهنات الافتراضية أصبحت واسعة الانتشار بين الشباب العربي، وأن منطقة الشرق الأوسط أصبحت من أعلى المناطق حول العالم التي تجتذب المراهنين لعشقهم لكرة القدم»، وتابعت: «كما تقدم له ضمانات تطمئنه إلى خوض التجربة، وجملاً جاذبة له مثل: نقودك إلى عتبة مراهنة آمنة وسرية على الإنترنت، ونحقق لك حماية كاملة لخصوصيتك، علاوة على إخفاء هويتك».
وتلعب هذه المواقع على أوتار هامة للشباب مثل القول إنه «يمكن أن تربح المال أو تصبح من الأثرياء في مجال الرياضة مهما كنت صغيراً في السن، أو حتى لو لم تكن على دراية كاملة بقواعد اللعب؛ لأننا نوفر لك كل ما تحتاجه من معلومات عن الفرق والمباريات، إضافة إلى الإحصائيات وأحدث التوقعات على منصة الموقع».
وتشرح المواقع الخطوات، موضحة أن البداية تكون من خلال اختيار عدد من المباريات، وتحديد توقعهم لنتائجها أو بعدد الأهداف المسجلة، على أن يحصل المراهن الذي يصل إلى التوقع الصحيح على أضعاف المبلغ الذي دفعه، وعادة ما يتسلم المال من خلال السحب البنكي الذكي، أو من صاحب المحل أو الكشك الذي تعاقد على مثل هذه المراهنات مع جهات محددة.
ويرى د. عاصم حجازي أستاذ علم النفس التربوي المساعد في كلية الدراسات العليا للتربية جامعة القاهرة أن هذه «المراهنات تشكل خطراً حقيقياً ربما يفوق الكثير من الألعاب الإلكترونية»، ويوضح لـ«الشرق الأوسط»: «تحقق أرباحاً كبيرة وسريعة، وهو ما يعني أنه يصبح بين أيدي الصغار مبالغ مالية قد ينفقونها في شراء أشياء ممنوعة وتضر بصحتهم، مثل المخدرات أو السجائر، وقد تكون أيضاً مدخلاً إلى الكثير من الأفعال المستقبلية المرفوضة مثل التعود على الكسب السريع غير الشرعي».
ويتابع: «قد تؤدي أيضاً إلى الشعور بالعجز والفشل والإحباط في حال الخسارة؛ مما يدفع الطفل إلى السلوك العدواني اللفظي أو الجسدي أو الاجتماعي، وهو ما قد يتحول في ظل إقباله المتزايد عليها إلى جزء من سلوكه الدائم وشخصيته».
وساعد على انتشار هذه المقامرات، بحسب حجازي عدة عوامل في مقدمتها ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب، مع ارتفاع الأسعار، وازدياد التطلعات أمام إغراءات السلع التي تروجها الإعلانات والإنترنت. وأضاف: «كما قد تنبع أيضاً من مشكلات واضطرابات نفسية لدى المراهنين الصغار؛ فهي مشكلة وثيقة الارتباط لدى البعض بالفراغ في الوقت والعاطفة». وأردف: «قد يسعى المراهق أو الطفل إلى تأكيد ذاته واستعراض خبراته الزائفة بطريقة خاطئة، فيلجأ إلى هذه المراهنات ربما لإثبات أنه محلل رياضي جيد، كما قد يكون ذلك مجاراة لجماعة الأصدقاء بهدف الحصول على مكانة مميزة داخلها».
ولمساعدة المراهق على التخلص من هذه المشكلة قال حجازي: «يجب الحرص على شغل وقته بما يفيد ومساعدته على تأكيد ذاته، والحصول على المكانة من خلال أساليب مفيدة ومقبولة اجتماعياً، وتدعيم ثقته بنفسه ومراقبة أنشطته وتفاعلاته مع أصدقائه، وتوجيهه إلى أسس المنافسات الرياضية المقبولة وجوهرها، والاستمتاع الجيد بمشاهدتها من دون التورط في سلوكيات سلبية»، كما دعا إلى «التعرف على مصادر أي مبالغ مالية كبيرة معه، ومتابعة حجم وطبيعة مشترياته بشكل مستمر».



مصر


أخبار مصر



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى