تكنولوجيا

هل هذا هو محرك بينج مع روبوت الدردشة الشهير ChatGPT؟

أفاد مستخدمون بأن إصدارًا جديدًا ومبنيًا على روبوت الدردشة الشهير (ChatGPT) من محرك البحث بينج (Bing) ظهر واختفى على نحو غامض يوم الجمعة.

وتأتي هذه الحادثة بعد أن أُشيع خلال الأيام الماضية أن شركة مايكروسوفت تعتزم دمج (ChatGPT) في بينج، وذلك في مسعى منها للاستفادة من النجاح الهائل الذي حققه الروبوت التابع لشركة (OpenAI)، التي استثمرت فيها مايكروسوفت خلال السنوات الماضية نحو 3 مليارات دولار أمريكي، وقبل أيام أُعلن عن استثمار آخر متعدد السنوات وبمبلغ قيل إنه يبلغ 10 مليارات دولار أمريكي.

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال الطالب والمصمم أوين يين إنه رأى “بينج الجديد”، ونشر مقالًا على موقع ميديوم (Medium) يشرح ما وجده في الإصدار الجديد من محرك البحث وأرفقه بالعديد من لقطات الشاشة الثابتة والمتحركة.

هل هذا هو محرك بينج مع روبوت الدردشة الشهير ChatGPT؟

وأكد (يين) أنه اختبر محرك البحث القائم على (ChatGPT)، وذكر أن روبوت الدردشة لم يكتفِ بالإجابة عن الأسئلة بل قدّمها بطريقة تخاطبية، كما عرض المصادر التي استشهد بها، وهي ميزة مهمة لأن عدم قدرة روبوتات الدردشة الذكية على وصف مصدر معلوماتها يجعلها قليلة الموثوقية.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

يُشار إلى أن (يين) ليس الوحيد في ادعاء أنه رأى بينج الجديد وجربه، إذ ذكر شخصان آخران أنهما تمكنا من الوصول إلى الإصدار الجديد من محرك البحث قبل أن يختفي فجأة.

m-MT-4
T2-M-I
T2-M-II
T2-M-III
T2-M-IIII

وتكشف لقطات الشاشة لمحرك البحث القائم على الذكاء الاصطناعي عن خيار جديد للدردشة يظهر في شريط القوائم إلى جانب خيار البحث. وبالنقر على الخيار، يُنقل المستخدم إلى واجهة خاصة للدردشة مع نص: “مرحبًا بك في بينج الجديد: محرك الأجوبة القائم على الذكاء الاصطناعي”.

وفي الأسفل ثلاثة اقتراحات تطلب من المستخدم أن “يسأل أسئلة معقدة”، أو “الحصول على إجابات أفضل”، أو “الحصول على إلهام إبداعي”. كما يوجد التنبيه التالي: “بينج قائم على الذكاء الاصطناعي، لذا فإن المفاجآت والأخطاء متوقعة الحدوث. تأكد من فحص الحقائق، وشارك الردود لكي نتعلم ونتحسن”.

وتبدو هذه الأشياء شبيهة بواجهة المستخدم الخاصة بروبوت (ChatGPT)، التي تقدم أيضًا اقتراحات بشأن كيفية الاستفادة القصوى من روبوت الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى تحذير من أن الإجابات قد لا تكون موثوقة.

وعلى الرغم من المشكلات المحتملة لدمج نماذج الذكاء الاصطناعي في محركات البحث، وما يرافقه من قلة الثقة بما تقدمه من معلومات، فإن الشعبية الهائلة لروبوت (ChatGPT) دفعت كلًا من مايكروسوفت وجوجل إلى تسريع خططهما بشأن دمج الذكاء الاصطناعي في خدماتهما.

ويُقال إن مايكروسوفت ستعلن عن إصدار جديد من بينج في الأسابيع المقبلة، في حين تعتزم جوجل تنظيم حدث الأسبوع المقبل لمناقشة أعمال الذكاء الاصطناعي القادمة.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى