إقتصاد

وفد أميركي يبحث إمدادات الطاقة مع الرئيس الفنزويلي

وفد أميركي يبحث إمدادات الطاقة مع الرئيس الفنزويلي

الثلاثاء – 5 شعبان 1443 هـ – 08 مارس 2022 مـ

Gas Prices 50735 2ed42

البيت الأبيض يدرس طرقاً لخفض واردات النفط الروسية دون الإضرار بالمستهلكين الأميركيين (أ.ب)

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

التقى وفد أميركي مسؤولين في الحكومة الفنزويلية في كراكاس، نهاية الأسبوع، لإجراء محادثات شملت مناقشة إمدادات الطاقة، على ما أعلن البيت الأبيض، أمس الاثنين، فيما تبحث واشنطن عن سبل لخفض وارداتها من النفط الروسي.
وقالت المعارضة الفنزويلية أيضاً، إنها التقت وفداً أميركياً رفيع المستوى جاءت زيارته لكراكاس فيما تسعى واشنطن إلى عزل روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا. وكان الرئيس نيكولاس مادورو، الذي قطعت الولايات المتحدة العلاقات مع نظامه في عام 2019 من الشخصيات الدولية القليلة التي أكدت للرئيس الروسي فلاديمير بوتين «دعمها القوي» عقب الغزو.
من جانبها، أوضحت الناطقة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، للصحافيين، أن «هدف الرحلة التي قام بها مسؤولون في الإدارة لفنزويلا، هو مناقشة مجموعة من القضايا بما فيها الطاقة وأمن الطاقة». وأكد مادورو الاجتماع في ظهور متلفز مساء الاثنين، ووصفه بأنه اتسم «بالاحترام والودية الدبلوماسية» دون الخوض في التفاصيل حول القضايا التي تم التطرق إليها. وقال «تم ذلك في المكتب الرئاسي. تحدثنا قرابة ساعتين»، مضيفاً: «بدا لي أنه من المهم جداً أن أكون قادراً وجهاً لوجه، على مناقشة المواضيع المهمة للغاية بالنسبة إلى فنزويلا».
وفرضت الولايات المتحدة حزمة عقوبات على كراكاس في محاولة لإخراج مادورو من السلطة، من بينها منع فنزويلا منذ عام 2019 من تداول نفطها الخام، الذي يمثل 96 في المائة من إيرادات البلاد، في السوق الأميركية.
وحسب صحيفة «نيويورك تايمز»، فإن الزيارة الحالية لمسؤولين كبار في وزارة الخارجية الأميركية والبيت الأبيض لكراكاس مرتبطة أيضاً على الأرجح باهتمام واشنطن باستئناف استيراد النفط من فنزويلا بدلاً من الكميات التي تشتريها حالياً من روسيا.
وأشار البيت الأبيض إلى أنه يدرس طرقاً لخفض واردات النفط الروسية دون الإضرار بالمستهلكين الأميركيين، وفي الوقت نفسه الحفاظ على الإمدادات العالمية، رغم أن ساكي قالت الاثنين إنه لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن فرض حظر على النفط الروسي. وأضافت ساكي أن الوفد تطرق أيضاً إلى مسألة «صحة ورفاه» عدد من الأميركيين المحتجزين في البلاد، من بينهم ستة مسؤولين تنفيذيين نفطيين مسجونين منذ عام 2017، لكنها شددت على أن محادثات الطاقة ومصير الموقوفين هما «مساران ومحادثتان منفصلان».
منذ قطع العلاقات الدبلوماسية مع كراكاس، رفضت واشنطن التعامل مع حكومة مادورو وتعاملت مع زعيم المعارضة خوان غوايدو كرئيس شرعي للبلد الواقع في أميركا الجنوبية. وقال مكتب غوايدو، إن المعارضة عقدت «اجتماعاً مطولاً» مع الوفد الأميركي.
وقطعت الولايات المتحدة العلاقات الدبلوماسية مع فنزويلا بعد إعادة انتخاب مادورو في 2018 في اقتراع اعتبر الغرب نتائجه مزورة. وكانت واشنطن اعترفت بزعيم المعارضة خوان غوايدو، رئيس البرلمان آنذاك، بعدما أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً في يناير (كانون الثاني) 2019، وقد اعترفت به خمسون دولة أخرى على الأقل.
كذلك، أعلن مادورو الاثنين استئناف المحادثات مع المعارضة التي توقفت قبل خمسة أشهر. وأشارت الولايات المتحدة الشهر الماضي إلى أنها مستعدة لمراجعة سياسة العقوبات المفروضة على فنزويلا، إذا سجل تقدم في المحادثات بين حكومة مادورو والمعارضة.
وجاء الإعلان بعد طلب مادورو إجراء مفاوضات سلام عقب الغزو الروسي لأوكرانيا من أجل تجنب «حرب عالمية ثالثة». وقال مادورو الذي دعا إلى احترام «الممرات الإنسانية» في أوكرانيا «ندق ناقوس الخطر… للعالم أجمع». وأضاف: «نحن قلقون جداً من احتمال اندلاع حرب في أوروبا وامتداد… هذه المواجهة المسلحة التي يبدو أنها تتفاقم وتتحول إلى حملة إعلامية عامة من الكراهية ومجموعة من الإجراءات الاقتصادية الهادفة إلى مفاقمة الأوضاع وإطالة سيناريو الحرب».
وشكك الرئيس السلفادوري نجيب بوكيلة، الذي تربطه علاقة متوترة بالولايات المتحدة في دوافع واشنطن. وكتب على «تويتر»: «الحكومة الأميركية تقرر من هو الشرير ومن هو الصالح، وأيضاً متى يصبح الشرير صالحاً، والصالح شريراً».


فنزويلا


نفط



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى